14 كتيبة ولواء تعلن بدء «معركة القصاص لأهل بانياس»..

عنب بلدي – العدد 64 – الأحد 12-5-2013
والحر يسيطر على قرية آبل في القصير
8
أطلقت قيادة تجمع ألوية وكتائب جنود الله في بلاد الشام «معركة القصاص لأهل بانياس» يوم الخميس 9 أيار في ريف إدلب الجنوبي والغربي بمشاركة 14 كتيبة ولواءً، كما أعلن الجيش الحر سيطرته على قرية آبل يوم السبت 11 أيار.
وتهدف المعركة إلى «تطهير طريق إدلب-أريحا، ومعسكر القرميد بين أريحا وسراقب»،بحسب البيان الذي بثه ناشطون على الإنترنت.
وبدأ الثوار بضرب معسكر القرميد ومعسكر الطلائع في قرية المسطومة، اللذين تتمركز فيهما قوات الأسد، بالدبابات والمدفعية الثقيلة وصواريخ محلية الصنع، بينما تحاول قوات الأسد التصدي لمحاولات التقدم بالغارات الجوية المتكررة.
ويرى محللون عسكريون أن نجاح الثوار في السيطرة على المعسكرين سيقطع على قوات الأسد الطريق الدولي بين اللاذقية وحلب، ويرفع الحصار عن معرة النعمان وخان شيخون.

يذكر أن المعسكران من أقوى النقاط العسكرية في إدلب، ومركزي انطلاق قوات الأسد للقرى والبلدات المجاورة، كما تستمر قوات الأسد المتواجدة في معسكر القرميد بقصف مدينة سراقب والقرى المجاورة لها.
وأعلن الجيش الحر سيطرته الكاملة على قرية آبل في ريف القصير بحمص؛ وذلك إثر معارك خاضها مع قوات النظام هناك، كما استولى على كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة، بالإضافة إلى دبابة نوع “T62″بحسب المركز الوطني السوري للإعلام (صدى).
ونقلت الجزيرة نت عن ناشطين أن عملية السيطرة على قرية آبل جاءت بعد اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات الأسد منذ يومين، استطاع خلالها الجيش الحر السيطرة على البلدة وقتل أكثر من ثلاثين عنصرًا من قوات الأسد وجرح ستين آخرين.
يذكر أن قوات الأسد مدعومة بعناصر حزب الله اللبناني تحاول السيطرة على القصير في ريف حمص الغربي منذ قرابة الشهر، وتدور فيها أشرس المعارك منذ انطلاق الثورة.

تابعنا على تويتر


Top