الأمم المتحدة: 700 طبيب قتلوا في سوريا خلال خمس سنوات

syrian-doctors-in-aleppo12341.jpg

أطباء سوريون في مشفىً ميداني في حلب (إنترنت)

أعلنت الأمم المتحدة أن 700 طبيب وعامل في المجال الطبي، قتلوا في سوريا منذ بداية الصراع في سوريا قبل خمس سنوات.

وقال رئيس لجنة الأمم المتحدة للتحقيق حول حقوق الإنسان في سوريا، البرازيلي باولو بينهيرو، في خطاب ألقاه في جنيف، اليوم الثلاثاء 21 حزيران، إن “أكثر من 700 طبيب وعامل في المجال الطبي قتلوا في غارات على مستشفيات منذ بداية الحرب”.

وأضاف بينهبرو أن “عدد المنشآت الاستشفائية والعاملين في المجال الطبي تقلص، نتيجة ازدياد عمليات القصف الجوية التي تستهدف المستشفيات والعيادات، ما يزيد من صعوبة الحصول على العلاج”.

وأكد أن اللجنة “تجري تحقيقات حول قيام “مجموعات متطرفة” بتجنيد مئات الأطفال، تقل أعمارهم عن 15 عامًا، في محافظة حلب”، قائلًا “ما يقلق اللجنة خصوصًا هو ادعاءات تفيد بأن جبهة النصرة ومجموعات أخرى تدين بالولاء لتنظيم القاعدة، جندت مئات الأطفال تقل أعمارهم عن 15 عامًا في إدلب”.

وعمل النظام السوري وحليفه الروسي على استهداف المشافي في المناطق الخارجة عن سيطرته، وكان أبرزها استهداف مشفى القدس في حلب، في 27 نيسان، وراح ضحيتها حوالي 50 شخصًا.

وطالب محققون دوليون بـ “جرائم حرب” في سوريا، في 11 أيار، الدول التي تدعم عملية السلام في سوريا، بمنع الأطراف المتحاربة من استهداف المشافي والأهداف غير المشروعة.

وكانت منظمة الصحة العالمية قالت إن نحو 60% من المشافي العامة في سوريا قد توقفت عن العمل أو أصبحت تعمل جزئيًا فقط.

تابعنا على تويتر


Top