مصادر: قوات “سوريا الديمقراطية” تتقدم في منبج

fg679.jpg

صوامع القمح في منبج (انترنت)

استمرت الاشتباكات بين تنظيم “الدولة” وقوات “سوريا الديمقراطية” المدعومة أمريكيًا في منبج بريف حلب، بعد تقدم الأخيرة على تخوم منبج وسيطرتها على مجمع لصوامع القمح.

وذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، والذي يتخذ من لندن مقرًا له، اليوم السبت 25 حزيران، إن قوات “سوريا الديمقراطية” تحاول تحقيق مزيد من التقدم، بعد سيطرتها على أكثر من نصف المدينة، عقب تمكنها أمس من السيطرة على صوامع منبج ودوار المطاحن بجنوب المدينة.

وكان المرصد قال أمس إن قوات “سوريا الديمقراطية” سيطرت على مجمع لصوامع القمح في ضواحي المدينة ومفترق طرق على بعد كيلومترين إلى الجنوب من مركز المدينة، وبهذا التقدم تمكنت قوات سورية الديمقراطية من اتخاذ موقع يشرف على أكثر من نصف المدينة.

من جهتها، نقلت وكالة “ANHA” المقربة من الإدارة الذاتية، أن “مقاتلي منبج وبعد اشتباكات قوية مع المرتزقة تمكنوا من السيطرة على الصوامع، وسط تقدم باتجاه المدينة، في وقت تشهد فيه الجبهتان الشرقية والغربية مواجهات ضارية”.

لكن وكالة “أعماق”، التابعة للتنظيم، قالت إن القوات المهاجمة ما تزال على تخوم منبج ولم تدخلها بعد، مؤكدةً استمرار المعارك بين الجانبين.

وتشهد منطقة منبج معارك مستمرة، منذ مطلع حزيران الجاري، واستطاعت الفصائل المدعومة من قبل الولايات المتحدة (سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري) فرض طوق عسكري محكم على المدينة.

واستهدفت المدفعية التابعة لفصائل “سوريا الديمقراطية” قرية جب حمزة في ريف منبج ابتداءً من، الأربعاء 22 حزيران، ما تسبب بمقتل عدد من المدنيين وأصيب آخرون جراء القصف المدفع.

تابعنا على تويتر


Top