مدعومًا بغطاء روسي.. النظام يحاول السيطرة على طريق الكاستيلو

26566.jpg

طريق الكاستيلو في حلب (أرشيف عنب بلدي).

شنت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها هجومًا، صباح اليوم السبت 25 حزيران، على مناطق شمال حلب المدينة، تحت غطاء جوي روسي مكثف.

مراسل عنب بلدي في حلب قال إن مناطق حندرات وحريتان وكفر حمرة وبني زيد والأشرفية، شهدت قصفًا عنيفًا بأكثر من عشر غارات، وسط محاولات لتقدم قوات الأسد على الأرض.

وأوضح المراسل أن الهدف من الهجوم هو السيطرة على المنطقة والوصول إلى طريق الكاستيلو من الجهة الغربية.

الناشط الإعلامي، ماجد عبد النور، الموجود في المنطقة، قال عبر حسابه في موقع “تويتر”، اليوم، إن “عصابات إيران حاولت اقتحام حيي بني زيد وجمعية الزهراء منذ الصباح، بعد تمهيد روسي غير مسبوق وآلاف الصواريخ وقذائف المدفعية على المنطقة”.

وأضاف عبد النور أن “عدد قتلى الميليشيات الشيعية التي حاولت التقدم إليها في حيي بني زيد والخالدية، بلغ 48 قتيلًا معظمهم من الجنسيات الإيرانية والأفغانية، إضافة إلى مقتل 18 أخرين في حي جمعية الزهراء معظمهم من لواء القدس”.

ولم تنجح محاولات قوات الأسد المتكررة بقطع الطريق من خلال هجومها المستمر على مخيم حندرات المجاور، ويعتبر الطريق الرئة الوحيدة التي تتنفس منها المناطق المحررة في مدينة حلب.

وكان الطيران الروسي صعّد من استهدافه مدنًا وبلدات في محافظتي حلب بقنابل محرمة دوليًا، أبرزها العنقودية والفوسفورية، خلال حزيران الجاري، بحسب تقارير ميدانية تفيد بذلك.

تابعنا على تويتر


Top