ما الذي تعرفه عن الأدوية المضادة للوذمة؟

PillBottle.92189516.jpg

ماكسيلاز، أورتال، سيروداز، دانيزين، دانيزا، وغيرها، هي أسماء تجارية لأدوية تسمى مضادات الوذمة، وتتركب من أنزيمات مثل ألفا أميلاز أو ألفا كيموتربسين أو تربسين أو سيراتيوببتيداز، وهذه الأنزيمات حالة للبروتينات غير الحية، وبالتالي تستطيع تحليل وتمييع المخاط والقيح والمفرزات المرضية والخثرات الليفية والمواد النخرية.

هذه الفعالية تمنح الأدوية القدرة على تسهيل وصول المضادات الحيوية لأماكن الإنتانات، وكذلك إزالة الوذمة والأورام الدموية والتورم الموضعي الناتج عن الإصابات الرضية أو الجروح أو العمليات الجراحية، وإزالة التورم والتليف الناتج عن الالتهابات الحادة والمزمنة، وتسريع تنظيف الأماكن المصابة وتجديد أنسجتها وشفائها خلال فترة زمنية قصيرة.

الاستخدامات

الحوادث أو الرضوض العرضية أو الجراحية: مختلف حالات التورم الموضعي الذى يلي الرضوض والالتواءات والكسور وإصابات العضلات والأوتار والإصابات الرياضية، والوذمات التالية للعمليات الجراحية بمختلف أنواعها.

الأمراض الروماتيزمية وآلام أسفل الظهر: كحالات التهاب المفاصل والمناطق المحيطة بها، وآلام العصب الوركي وانفتاق النواة اللبية.

أمراض الأسنان: قلع الأسنان، والتهاب ما حول الضرس، والتهاب اللثة، والجراحة الفكية والوجهية.

أمراض الأذن والأنف والحنجرة: التهابات الجيوب الأنفية، والتهابات البلعوم واللوزات والحنجرة، والتهابات الأذن المختلفة.

الأمراض الصدرية: حالات التهاب القصبات والرئتين والتهاب الرغامى، والزيادة المرضية في الإفرازات المخاطية في الجهاز التنفسي.

أمراض النساء: حالات احتقان وتورم الثديين والغدد اللبنية التي تحدث بعد الولادة، التهابات الثدي، وأمراض الحوض الالتهابية والتهابات عنق الرحم، والعقم الناتج عن انسداد الأنابيب بسبب الالتهابات، والتهاب جدار الرحم المزمن.

الأمراض البولية: كالتهاب المثانة.

الأمراض الجلدية: الدمامل والخراجات وتقرحات الجلد.

معلومات صيدلانية

تصنع هذه الأدوية على شكل حبوب وأشربة فموية وأمبولات عضلية، وتصرف من الصيدليات دون وصفة طبية.

وتعطى الحبوب والأشرية ثلاث إلى أربع مرات يوميًا لمدة أسبوع إلى أسبوعين.

بينما تعطى الحقن العضلية مرة أو مرتين يوميًا إلى أن تختفي الأعراض المرضية، وفي الحالات المزمنة تعطى حقنة واحدة مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيًا.

تحذيرات

– يمنع استخدام هذه الأدوية عند مرضى القرحات الهضمية، وكذلك للرضع وصغار السن.

– لا توجد دراسات حول إعطائها أثناء الحمل والإرضاع، لذلك تستخدم فقط عند الضرورة.

– تستخدم بحذر من قبل المرضى المعالجين بمضادات التخثر، إذ إنها تخفض من لزوجة الدم كما تحفز من فعالية الأدوية المضادة للتخثر كالوارفارين والأسبرين.

تابعنا على تويتر


Top