العشاء الأخير.. مع غوغل

google-hates-me.jpg

عنب بلدي – العدد 66 – الأحد 26-5-2013

google غوغلمنذ عدّة أشهر قامت عملاقة خدمات الويب جوجل بتعديل واختصار سياستها للخصوصة، الأمر الذي شكّل مخاوف وتوجسات عدّة لدى الكثيرين، خاصّة عندما تقول جوجل أنها تجمع عنك “معلومات السجل الهاتفي، مثل رقم الهاتف ورقم الطرف المتصل وأرقام إعادة التوجيه ووقت المكالمات وتاريخها ومدة المكالمات ومعلومات توجيه الرسائل القصيرة SMS وأنواع المكالمات… كما وتجمع معلومات عن موقعك الفعلي، مثل إشارات GPS التي يتم إرسالها بواسطة جهاز الجوال. كما يجوز لها استخدام تقنيات عدة لتحديد الموقع”.

المشكلة الحقيقية ليست في جمع هذه المعلومات ربّما، بل في طريقة استخدامها، وهو الأمر المنصوص عليه ضمن اتفاقيّة جوجل نفسها إذ تقول “نقدم المعلومات الشخصية للشركات التابعة لنا أو غيرها من المؤسسات أو الأشخاص الموثوق بهم ليعالجوها لحسابنا(!) كما سيتم مشاركة المعلومات الشخصية مع الشركات أو المؤسسات أو الأفراد خارج Google إذا كنا نعتقد بنية حسنة أنه من الضروري الدخول إلى المعلومات”
حسن نية! تقول جوجل، مثل ماذا؟
“الالتزام بأي قانون سارٍ أو لائحة أو إجراء قانوني أو طلب حكومي واجب النفاذ”
هذه السياسة وضعت النشطاء السياسيين والاجتماعيين والبيئيين وغيرهم حول العالم، أمام المخاطر التي تتهددهم علنيّة جراء استخدامهم لخدمات جوجل.
لذلك قد يبحث الكثيرون عن البديل، فهل هناك بديل لخدمات جوجل القويّة..
في هذا العدد سنستعرض بعضًا من هذه البدائل.

محركات البحث:
الخدمة الأكثر استخدامًا في المنطقة العربيّة من جوجل، وليس من السهل حقيقة استبدالها بغيرها، لكن هناك خدمات أخرى منافسة وتستحق التجريب، مثل ixquick
وهو محرّك بحث يراعي تمامًا مجهوليتك على الشابكة (لا يتعقب رقم الـ IP خاصّتك).
يقدم هذا الموقع خدمة أخرى رائعة وهي StartPage، وهي تقوم بالبحث في جوجل نيابةً عنك بعد تعميّة رقم IP لجهازك، وبذا تستفيد من خوارزميّة جوجل في البحث دون أن تعطيها فرصة لتتجسس عليك.

خدمة البريد من جوجل
لن نستفيد شيئًا بالانتقال إلى خدمة أخرى تعمل داخل الولايات المتحدة، لأنها ستخضع لنفس القوانين (مثل هوتميل)، لذلك لابدّ من البحث عن خدمات أخرى بديلة، مثل خدمة البريد الألمانيّة من GMX التي لا تقل تقدما عن بريد جوجل.
وهناك أيضًا  lavabit. وهي تتوافر بأربع باقات، أحدها مجانيّ، والباقي مدفوعة الثمن، وهي خدمة تشدّد على خصوصيّة المستخدمين بشكل خاص.

جوجل كروم
كروم هو المتصفح الخفيف، البسيط، السريع، والمرن بذات الوقت، بحيث يقبل مكتبة إضافات تؤمّن احتياجك بالكامل.
حقًا هو أفضل ما يمكن تجربته (يفتقر الفايرفوكس إلى الخفّة رغم أدائه الممتاز)
من أفضل البدائل المتاحة (مراعاة لتجربة البساطة والخفة) هو متصفح كروميوم، أو متصفح ميدوري.

مستندات جوجل
هي الطريقة التي تمكنك من كتابة المستندات أونلاين، دون الحاجة لتركيب أي برنامج، ثم الوصول إليها من أي جهاز كمبيوتر متصل بالشابكة لتظهر بنفس المظهر الذي كتبته في المرّة الأولى، كما تعتبر خدمة جيدة لمشاركة المستندات وتنظيمها.
من أهم الخدمات المنافسة في هذا المجال هي مستندات زوهو

قارئ خلاصات جوجل
يمكن استخدام أي برنامج قارئ خلاصات، مثل ثندربيرد، أو برنامج أبسط مثل RSSOwl
ينسى الكثيرون بأن كل متصفحات الويب اليوم قادرة على قراءة روابط الخلاصات دون الحاجة لأيّة برامج إضافية

روزنامة جوجل
حيث تسجّل مواعديك، مهامك، لقاءاتك، والأشياء التي ترغب بجدولتها وتتمكن من مزامنتها على هاتفك النقال وجهازك الحاسب.
خدمة 30Boxes بسيطة وسريعة.

خدمات أخرى
– لمن يستخدم خدمة بيكاسا في إدارة الصور، يمكنه تجريب واحدة من الخدمات التالية:
http://gobblin.se
http://flickr.com
http://minus.com
http://imgur.com
– خدمات التدوين المنافسة لبلوغر كثيرة، لعلّ أهمها الووردبريس وتمبلر:
– خدمات ترجمة بديلة: قاموس المعاني
http://www.free-translator.com
فيمو، بديل اليوتيوب، متوفر على الرابط:
– بديل لجوجل درايف ؟ أوبونتو ون، دروب بوكس

تقريبًا هذه أشهر خدمات جوجل وبدائلها، وهي ليست إلا أمثلة قليلة على الشركات الأخرى، المهم هنا هو الفكرة : ألا تكون معلوماتك كلها بيد شركة واحدة تتبع سياسة خصوصية سيئة.

تابعنا على تويتر


Top