جامعة “الشام العالمية” تبدأ أعمالها شمال حلب

ALSHAM_AL3ALAMIA_UNIVERSITY_IZZAZ_ALEPPO.jpg

رئيس الجامعة الدكتور أحمد طعان (في المنتصف) خلال اجتماع تأسيسي للجامعة عام 2015 (أرشيف عنب بلدي)

بدأت كليات جامعة “الشام العالمية” موسمها الدراسي الأول منتصف حزيران الجاري، ونظم القائمون عليها حفل افتتاحها السبت الماضي في منطقة اعزاز شمال حلب، كثالث جامعة في الداخل السوري بعد جامعتي حلب “الحرة” وجامعة إدلب.

عنب بلدي تحدثت إلى رئيس الجامعة الدكتور أحمد طعّان، وقال إن تأسيس الجامعة جاء بالاتفاق مع  هيئة الإغاثة التركية (IHH)، مؤكدًا أن كلياتها بدأت أعمالها قبل 15 يومًا.

وأوضح طعّان أن 300 طالبًا يتلقون محاضرات في كليات الجامعة حاليًا، من أصل 750 سجلوا في وقت سابق ومنعهم إغلاق الطرقات بين مناطقهم والجامعة من الوصول إليها، على حد وصفه.

بعد حلب.. تأسيس جامعة في إدلب المحررة من النظامتحقيقات

بعد حلب.. تأسيس جامعة في إدلب المحررة من النظام

ولم يكتمل الكادر التدريسي، وفق طعّان، الذي لفت إلى أن السبب يعود إلى محاولات تأمين تصاريح دخول وخروج لعدد من الكوادر في تركيا، مشيرًا إلى أن كادر كليات الجامعة يشمل حاليًا ثماني دكاترة، ويجري البحث عن ثماني معيدين في الوقت الحالي.

“الشام العالمية” تضم أربع كليات هي: الشريعة والقانون، الإدارة والاقتصاد، العلوم السياسية، والهندسة بثلاثة أفرع: المدنية، المعلوماتية، والفيزيائية والكيميائية.

ويسعى القائمون على الجامعة إلى حمل ملفها إلى الجامعات الدولية والعربية، في تركيا وغيرها من البلدان، وفق طعّان، بينما لايوجد اعتراف أو اعتماد خارجي بها حتى اللحظة.

وجاء تأسيس الجامعة بعد تأسيس نحو 60 أكاديمي في الداخل السوري ما يسمى “هيئة التعليم العالي” المستقلة والتي لا تتبع لأي جهة، أيار 2015، والتي انبثق عنها مجلس التعليم العالي، الذي تواصل بدوره مع الهيئات والمنظمات الدولية، واتفق بعدها مع هيئة “IHH”، وبدأت عمليات بنائها، في تشرين الثاني الماضي.

تابعنا على تويتر


Top