سياسي معادي للإسلام واللجوء يتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي

robert-viko-Syria.jpg

روبرت فيكو (إنترنت)

يتولى رئيس وزراء سلوفاكيا، المعادي للإسلام، رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي، يوم غد الجمعة 1 حزيران، لمدة ستة أشهر.

وتتناوب الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، مهمة رئاسة الاتحاد كل ستة أشهر.

وعرف عن رئيس وزراء سلوفاكيا، روبرت فيكو، تصريحاته المعادية للإسلام، إذ صرّح في أيار الماضي، أن لا مكان للمسلمين فى سلوفاكيا، وحذر من أن يغيّر اللاجئون شخصية وتقاليد بلاده، الموجودة منذ قرون طويلة، على حد تعبيره.

وفي تصريح سابق العام الماضي، اعتبر فيكو أن سلوفاكيا بلد مسيحي، ولا يمكن “أن نتسامح إزاء تدفق ما بين 300 إلى 400 ألف مهاجر مسلم، يرغبون في بناء المساجد بكافة أنحاء البلاد، في محاولة لتغيير طبيعتها وثقافتها وقيمها”.

ويعدّ فيكو أحد أكثر القادة الأوروبيين معارضةً لفكرة هجرة المسلمين إلى الدول الأوروبية، وجعل “الحد من تدفق اللاجئين” برنامجه الأساسي في حملته الانتخابية البرلمانية في سلوفاكيا، آذار الماضي.

وكان حذّر في شباط من تعرض الاتحاد الأوروبي للانهيار، إذا لم تتم السيطرة على تدفق اللاجئين خلال هذا العام.

تابعنا على تويتر


Top