للمرة الثالثة في أسبوع.. “جيش الإسلام” يتبنى إسقاط طائرةٍ في القلمون

GAYROD_DAMSCUS.jpg

حطام الطائرة الحربية التي أسقطت في القلمون الشرقي - الجمعة 1 تموز (ناشطون)

سقطت طائرة حربية على أطراف مدينة جيرود في القلمون الشرقي صباح اليوم، الجمعة 1 تموز، وبينما قيل إنها سقطت إثر عطل فني تبنى فصيل “جيش الإسلام” إسقاطها.

وقال ناشطون إن الطائرة سقطت بعد إقلاعها من مطار الناصرية العسكري، جراء عطل فني، بينما هبط الطيار الرائد نورس الحسن بمظلته وأسر من قبل فصائل المعارضة في المنطقة.

“جيش الإسلام” أكّد قبل قليل، عبر منصاته الإعلامية، أنه أسقط طائرة من طراز “ميغ 23″، وأضاف أنها أسقطت بعد رصد إحدى الطلعات في الغوطة الشرقية.

بدورها نقلت مصادر موالية للنظام السوري أن طائرة حربية سقطت شمال شرق جيرود، إثر تعرضها لإصابة بصاروخ، وأكدت أخرى أنه لا معلومات عن الطيار، بينما لم يعلّق النظام رسميًا على الحادثة، حتى اللحظة.

وينتشر “جيش الإسلام” في الغوطة الشرقية بشكل رئيسي، إلى جانب وجود لقواته في القلمون الشرقي والمنطقة الوسطى (حماة وحمص) والمناطق الشمالية والساحلية.

وهذه هي الطائرة الثالثة التي يتبنى “جيش الإسلام” إسقاطها خلال أسبوع، بعد طائرة حربية من طراز “ميغ 29” قرب من مطار “السين” العسكري، وأخرى مروحية في سماء الغوطة الشرقية، الاثنين والثلاثاء الماضيين.

تابعنا على تويتر


Top