طائرات أمريكا “المسيّرة” تقتل 116 شخصًا حول العالم “بالخطأ”

drons.jpg

جندي أمريكي يتفحص جاهزية طائرة دون طيار (إنترنت)

اعترفت حكومة الولايات المتحدة الأمريكية، أنها قتلت بالخطأ 116 مدنيًا في الفترة من 2009 وحتى نهاية 2015، في هجمات ببلدان لا تخوض فيها الولايات المتحدة حربًا.

وبحسب تقرير نشرته وكالة أنباء “رويترز” فإنه من المرجح أن يثير هذا التقرير جدلًا بشأن عمليات القتل بالاستهداف واستخدام الطائرات دون طيار.

وتهدف إدارة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، من إصدار هذا التقرير خلق مناخ أكثر شفافية بخصوص ما يقوم به الجيش والمخابرات الأمريكية لقتال من تصفهم بـ “المتشددين الذين يدبرون لشن هجمات على الولايات المتحدة”.

تقديرات المنظمات غير الحكومية، تشير إلى مقتل مئات المدنيين في مثل هذه الغارات التي نفذ كثير منها بطائرات دون طيار في بلدان بينها سوريا وباكستان واليمن والصومال.

وتتراوح تقديرات هذه المنظمات لعدد القتلى من غير المقاتلين بأكثر من 200 شخصًا، والمقاتلين بأكثر من 900 قتيل.

وقال فيدريكو بوريلو، المدير التنفيذي لأحد المراكز المعنية بالمدنيين في مناطق الصراع “الأعداد التي نشرها البيت الأبيض اليوم ببساطة ليست منطقية ونحن محبطون من ذلك”.

ويقول المدافعون عن استخدام الطائرات دون طيار، وبينهم مسؤولون في الجيش الأميركي، إن الغارات تمثل عاملًا أساسيًا للحد من قدرة التنظيمات “المتشددة” على التخطيط لهجمات ضد الولايات المتحدة.

فيما يقول منتقدو برنامج القتل بالاستهداف “إن تلك الغارات ربما تخلق متشددين أكثر ممن تقتلهم، ويدللون على ذلك بانتشار التنظيمات المتشددة والهجمات المسلحة في مختلف أنحاء العالم”.

تابعنا على تويتر


Top