تنظيم “الدولة” يأسر شقيق قيادي بارز في “سوريا الديمقراطية”

menbij-Aleppo-Syria.jpg

يوسف عبدو سعدون، شقيق القيادي البارز "أبو ليلى" في كتائب "شمس الشمال" (وكالة أعماق)

نشرت وكالة أعماق، التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” تسجيلًا مصورًا يظهر شقيق القيادي البارز في قوات “سوريا الديمقراطية”، أبو ليلي، الذي قتل في وقت سابق.

وأظهر التسجيل، الذي نشر في وقت متأخر من مساء الاثنين 5 تموز، يوسف عبدو سعدون، شقيق القيادي وعليه آثار التعذيب، وهو يعترف بعمله ضابط أمن في كتائب “شمس الشمال”.

وتلا الأسير قصة شقيقه “أبو ليلى” ساعة إصابته، في محيط منبج بشرق حلب، بشظايا برأسه، ومقتله في السليمانية بعدما نقله الأمريكان إليها، بحسب التسجيل.

وقتل القيادي البارز “فيصل أبو ليلى”، مطلع حزيران الماضي، بعد نقله إلى أحد مشافي كردستان العراق، واعتبره قياديون وناشطون أكراد “البطل الشهيد”، بينما هلّلت حسابات موالية للتنظيم بمقتله.

وأكّد الأسير أن التنظيم لم ينسحب من منبج، على عكس رواية القوات الحليفة للولايات المتحدة الأمريكية، وأضاف أن نحو 300 إلى 400 عنصرٍ قتلوا من القوة المهاجمة.

ولم يوضح التسجيل طريقة أسر سعدون، كما لم تعلق قوات “سوريا الديمقراطية” رسميًا على الحادثة، حتى لحظة إعداد هذا التقرير.

ولا تزال المعارك على تخوم مدينة منبج مستمرة في شهرها الثاني، بعدما انطلقت مطلع حزيران الماضي بدعم أمريكي واسع، اعتمادًا على فصيلين رئيسيين: “قوات سوريا الديمقراطية”، و”المجلس العسكري في منبج”.

وأعلن التنظيم، ليل اليوم، عن عملية وصفها بـ “الاستشهادية” شمال المدينة، أسفرت عن مقتل 20 عنصرًا من القوة المهاجمة، وأدت إلى سيطرة “الدولة” على معمل الزعتر في المنطقة، بحسب “أعماق”.

تابعنا على تويتر


Top