“جيش الفتح” يبدأ معركة الحاضر جنوب حلب

syrian-fighter-south-aleppo-Enabbaladi.jpg

مقاتل يعتلي دبابة لفصائل المعارضة جنوب حلب - 3 حزيران 2016 (عنب بلدي)

بدأت فصائل غرفة عمليات “جيش الفتح”عمليات معركة الحاضر بريف حلب الجنوبي فجر اليوم، الثلاثاء 5 تموز.

وأفادت مصادر متطابقة في ريف حلب الجنوبي، أن فصائل المعارضة بدأت تمهيدًا صاروخيًا ومدفعيًا على تخوم الحاضر، ضد قوات الأسد والميليشات المساندة لها.

وأعلن “فيلق الشام”، المنضوي تحت غرفة عليمات الفتح، تدمير “تركس” لقوات الأسد على جبهة سد شغيدلة قرب الحاضر.

إلا أن مراسل عنب بلدي في المنطقة، اعتبر أن المناوشات ما تزال في إطار الاشتباكات المعتادة في المنطقة، ولم يضع “جيش الفتح” ثقله في المعركة.

وتعتبر بلدة الحاضر أبرز البلدات شرقي أوتوستراد حلب- دمشق الدولي، وتبعد عنه مسافة 10 كيلومترات فقط، وتجاور بلدة الزربة ومحطة الانطلاق التي تحتويها، والتي تعتبر الشريان التجاري في الشمال السوري.

ووفقًا لما اطلعت عليه عنب بلدي، فإن القرى والبلدات التي استعادها “جيش الفتح” منذ نيسان الماضي، بريف حلب الجنوبي، هي: العيس، خان طومان، الخالدية، معراتة، القراصي، الحميرة، القلعجية، خلصة، زتيان، برنة، إلى جانب عددٍ من التلال الاستراتيجية.

وشهد ريف حلب الجنوبي معارك هي الأكبر منذ مطلع الثورة ضد النظام السوري، ولقي مئات العناصر من الميليشيات الأجنبية الطائفية مصرعهم في هذه المنطقة، أبرزهم من إيران والعراق وأفغانستان ولبنان.

تابعنا على تويتر


Top