الدفاع المدني في حلب: 787 مدنيًا ضحايا حزيران

dfg572.jpg

محاولة إطفاء النار من رجال الدفاع المدني في حي الانصاري في حلب 4 تموز ( صفحة المركز فيس بوك)

أصدر الدفاع المدني في محافظة “حلب الحرة”، إحصائية شهر حزيران الماضي، موثقًا الانتهاكات في المدينة.

وبلغ عدد الضحايا في حزيران الماضي، بحسب الإحصائية الصادرة اليوم الثلاثاء تموز، 787 قتيلًا، منهم 140 طفلًا و121 امرأة و526 رجلًا، في حين بلغ عدد الجرحى 1692 جريحًا، منهم 410 أطفال و348 امرأة و934 رجلًا.
13619969_1747934252155993_5843948955148245048_n

وأوضحت الإحصائية أن حالات القصف والتفجيرات بلغت 5439 حالة، في حين بلغ عدد البراميل المتفجرة التي استهدفت المدينة نحو 474 برميلًا.

الطيران الحربي شن 1669 غارة على المدينة، وسقط نحو 3283 قذيفة، فيما بلغت عدد المفخخات التي انفجرت نحو 15 مفخخة.

وتعرضت مدينة حلب خلال حزيران الماضي إلى 62 ضربة عنقودية، و28 ضربة فوسفور، وأربعة صواريخ بالستية، بحسب الإحصائية.

وقال المركز إن هذه الأرقام موثقة بتقارير عمل مراكز الدفاع المدني، الذي قتل منه ستة أشخاص الشهر الماضي.

وكان المعهد السوري للعدالة وثق في 1 تموز، إن عدد القنابل الفوسفورية وصل عددها خلال حزيران الماضي إلى 194 قنبلة، بينما وثق المعهد سقوط 54 قنبلة عنقودية على مدن وبلدات محافظة حلب.

وقال الناشط الإعلامي في ريف حلب الشمالي، أحمد الخطيب، في حديثٍ سابق لعنب بلدي، إن الغارات بدأت منذ 12 حزيران الماضي، واستهدفت مدن وبلدات حريتان وكفرحمرة وعندان وحيان ومنطقة آسيا وقرى بابيص وياقد العدس وكفربسين، لافتًا إلى 20 غارة يوميًا بالقنابل الفوسفورية.

وصعّد الطيران الروسي خلال الفترة الماضية استهدافه مدنًا وبلدات في ريف حلب الشمالي بالقنابل الفوسفورية والعنقودية والفراغية، ويغلب على الهجمات استهدافها مناطق مدنية، لا وجود فيها للأعمال العسكرية.

تابعنا على تويتر


Top