عشية العيد.. الطيران يكثف غاراته على الغوطة الشرقية

dg57.jpg

القصف على بلدات الغوطة الشرقية 5 تموز ( صفحة الدفاع المدني في الغوطة فيس بوك)

كثف الطيران الحربي غاراته الجوية على بلدات ومدن الغوطة الشرقية في ريف دمشق، عشية عيد الفطر الذي يصادف غدًا.

مراسل عنب بلدي قال اليوم، الثلاثاء 5 تموز، إن الطيران الحربي لم يفارق سماء الغوطة منذ الصباح، في حين لم تهدأ صفارات الإنذار، نتيجة الغارات الكثيفة، مشيرًا إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

الدفاع المدني في الغوطة، قال عبر صفحته الرسمية في “فيس بوك”، إن “منطقة ‫‏المرج في الغوطة الشرقية، تعرضت لقصف جوي عنيف بأكثر من 22 غارة جوية منذ الصباح”.

وأضاف “الدفاع” أن “الطيران استهدف بلدة ‫‏ميدعا، بالإضافة لقصف مدفعي عنيف استهدف بلدة‫ حوش الفارة ومحيط ‫حوش الضواهرة”، مؤكدًا عدم وجود إصابات بين المدنيين.

كما تعرضت بلدة‫ ‏حزرما والنشابية لقصف بصواريخ أرض- أرض واقتصرت الأضرار على المادية منها، بحسب الدفاع المدني.

من جهته قال “جيش الإسلام”، عبر موقعه في “تويتر”، إن “المقاتلين تمكنوا من استرجاع عدة نقاط، كانت قوات الأسد تقدمت إليها، أمس، على جبهة البحارية وميدعا، وكبدّتها خسائر مما اضطرهم للانسحاب”.

وأكد الجيش أن “عدد من قوات الأسد قتلوا على جبهة حوش الفارة، إضافة إلى إعطاب دبابة في معارك مستمرة منذ الصباح الباكر”.

وكانت قوات الأسد والميليشيات الرديفة أحرزت تقدمًا ملحوظًا في الغوطة الشرقية، وسيطرت على عدة قرى وبلدات في منطقة المرج، في أيار الفائت، أبرزها دير العصافير وزبدين.

تابعنا على تويتر


Top