كيري “يستبشر” بهدنة النظام السوري.. وضحايا في قصف على حلب

Alep.jpg

رجال الدفاع المدني يبحثون عن ناجين بين ركام منازل تهدمت بسبب القصف على حلب (إنترنت)

رحب وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، بـ “نظام التهدئة” الذي أعلن عنه النظام السوري لمدة 72 ساعة، وهي الأيام الثلاثة لعيد الفطر في سوريا.

وفي مؤتمر صحفي، أعرب كيري عن أمله أن يكون إعلان التهدئة “بشيرًا” بإمكانية التوصل إلى اتفاقيات مماثلة أكثر طموحًا وصمودًا.

وقال كيري “نرحب بشدة بإعلان الجيش السوري التهدئة لمدة 72 ساعة”. مضيفًا أنّ المناقشات تجري لتمديد الهدنة.

وينظر إلى الترحيب الأمريكي الجديد على أنه تغيير جديد في الموقف تجاه النظام السوري، وهو ما يفسر وفق محللين على أنه تراجع لحساب موسكو الداعم الرئيسي للنظام السوري، والذي تتهمه المعارضة بأنه أول من يبادر لخرق الهدن التي تعلن من قبل موسكو وواشنطن.

وأضاف “نحاول جهدنا أن نحوّل المناقشات الحالية إلى وقف للأعمال القتالية أطول أمدًا… وأن تكون قابلة للتنفيذ والمحاسبة، ويمكن أن تغير العوامل المحركة للأوضاع على الأرض”.

ومع إعلانه الهدنة، قصفت طائرات النظام أحياء عديدة في حلب بعد ظهر اليوم، وكانت أشد الضربات على حي طريق الباب ما خلف عشرات الجرحي وعددًا من الضحايا، وفق ما نقل ناشطون.

وفي تصريحات لقناة “سكاي نيوز”، شكك عضو الهيئة العليا للمفاوضات، أسعد الزعبي، بالتزام النظام بالهدنة وقال إنه وفور إعلانه عن الهدنة مع أول أيام العيد، قصف أحياء حلب وريف اللاذقية وكذلك الغوطة الغربية لدمشق.

وتطالب موسكو على الدوام بضرورة تثبيت هدنة طويلة الأمد في عموم سوريا، وهو ما يتلاقي مع طلب أمريكي مشابه، لكن النظام السوري يحاول استغلال وقف إطلاق النار لتحقيق المزيد من المكاسب، وفق معارضين وناشطين على الأرض.

تابعنا على تويتر


Top