تقرير: قرابة 96 ألف طفل وصلوا أوروبا بمفردهم العام الماضي

SYRIA_CHILDREN_refugees.jpg

تعبيرية: أطفال سوريون لاجئون (إنترنت)

أعلن مكتب دعم اللجوء إلى أوروبا التابع للاتحاد الأوروبي، أن قرابة 96 ألف طفل وصلوا إلى دول أوروبية بمفردهم خلال عام 2015.

وفي تقرير نشره المكتب اليوم، الجمعة 8 تموز، ذكر أن العدد يمثل أربعة أمثال ما وصل خلال عام 2014، مؤكدًا أن أكثر من نصف القصّر الذين سافروا بدون مرافق كانوا من الأفغان يليهم السوريون والإريتريون.

ولفت التقرير إلى أن واحدًا من كل ثلاثة متقدمين سجل طلبا للجوء إلى ألمانيا .

المكتب أشار إلى أن أكثر من 1.4 مليون شخص معظمهم سوريون وأفغان سعوا للحصول على حماية دولية في الاتحاد الأوروبي العام الماضي، واعتبر أنها أعلى بنسبة 110% من عام 2014، كما أنها النسبة الأعلى منذ بدء الاتحاد الأوروبي عمليات جمع البيانات عام 2008.

وارتفع عدد السوريين الذين قدموا طلبات لجوء إلى ثلاثة أضعاف ليصل 380 ألفًا، بينما  أكد التقرير أن الزيادة غير المسبوقة في عدد طلبات اللجوء، أدت إلى نقص أماكن الإقامة في العديد من الدول الأعضاء.

وقال إن نتائج ماسبق “تؤدي في كثير من الأحيان إلى تدهور مؤقت في معايير الاستقبال وتأخير الوصول إلى أماكن الإقامة”.

وكانت مجموعة “فونكه” الألمانية، ذكرت في تقرير نشرته نيسان الماضي أن قرابة ستة آلاف من اللاجئين القصّر اختفوا في ألمانيا، عام 2015.

ونشرت الشرطة الأوروبية (يوروبول) تقريرًا، كانون الثاني الماضي، قالت فيه إن أكثر من عشرة آلاف طفل، هاجروا بدون رفقة أهلهم، وفقدوا خلال العامين الماضيين في دول أوروبا، متخوفةً من استغلالهم من قبل عصابات تتاجر بالأطفال لأغراض الجنس أو العبودية.

تابعنا على تويتر


Top