75 ألف لاجىء سوري وصلوا إلى المانيا منذ بداية العام

dfg573.jpg

تعبيرية (انترنت)

قال وزير الداخلية الألماني، توماس دي مايتسيره، إن 74.511 ألف لاجىء سوري وفدوا إلى ألمانيا، خلال النصف الأول من 2016، وهم يمثلون النسبة الأكبر من عدد اللاجئين الكلي هذا العام.

وأضاف الوزير في تصريحات صحفية له بالعاصمة الألمانية اليوم، الجمعة 8 تموز، أن بلاده استقبلت 222.264 ألف لاجىء، في الأشهر الست الأولى من العام الحالي، ما يعد “انخفاضًا كبيرًا” في أعداد اللاجئين مقارنةً بالعام الماضي، الذي استقبلت فيه بلاده 1.1 مليون لاجئ.

وبلغ عدد اللاجئين الذين وصلوا إلى ألمانيا في تشرين الثاني الماضي، بحسب دي مايتسيره، 91 ألف لاجئ، في حين وصل 19 ألف لاجئ في حزيران الماضي، ما يوضح الانخفاض الكبير في معدل اللاجئين.

ومثّل السوريون النسبة الأكبر من عدد اللاجئين الكلي، بينما جاء الأفغان في المركز الثاني بـ 38.994 ألف لاجئ، والعراقيون في المركز الثالث بـ 37.979 ألفًا، تلاهم الإيرانيون بـ 9.190 ألف لاجئ، ثم الروس الذين بلغ عددهم 5.372 ألفًا.

وعزا دي ماتيسيره الانخفاض في أعداد اللاجئين، إلى اتفاقية “إعادة قبول اللاجئين” بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، وإغلاق مسار البلقان الذي كان اللاجئون يستخدمونه بكثرة، مشيرًا إلى أن 37 ألف شخص رحلوا خارج ألمانيا، حتى آيار الماضي، قائلًا إنهم “عادوا إلى بلادهم برغبتهم”.

ومن المنتظر أن يصادق مجلس الشيوخ الألماني اليوم، على قانون جديد بخصوص اللاجئين، ينص على توفير دعم أفضل لا سيما بخصوص سوق العمل، بينما يتضمن تشديدات في خدمات أخرى.

وينظم القانون حقوق وواجبات اللاجئين، ويحدد مواقع إقامة طالبي اللجوء المعترف بهم، كما يطالب اللاجئين ببذل جهود كافية للاندماج في المجتمع، وخصوصًا تعلم اللغة الألمانية، التي اعتبرها شرطًا للحصول على الإقامة.

تابعنا على تويتر


Top