غرفة “فتح حلب” تعلن الكاستيلو طريقًا عسكريًا

df563.jpg

أعلنت غرفة عمليات “فتح حلب” طريق الكاستيلو طريقًا عسكريًا فقط، بعد سيطرة قوات الأسد على المزارع الجنوبية في منطقة الملاح المطلة على الطريق.

مراسل عنب بلدي من داخل المدينة قال اليوم، الجمعة 8 تموز، إن الإعلان جاء بعد رصد الطريق ناريًا من قبل قوات الأسد، واستهدافه لأول مرة عبر الرشاشات الثقيلة التي نصبتها القوات على المزارع المطلة مع قاعدة “م.د”.

وأوضح المراسل أن الوضع في حلب “سيء جدًا”، وأن استمرار إغلاق الطريق سيتسبب في أزمة تجارية واقتصادية كبيرة، وسيزيد من معاناة المدنيين الذي يبلغ عددهم أكثر من ٣٥٠ ألف شخص.

ويقع طريق الكاستيلو على الطرف الشمالي من مدينة حلب، ويعد الشريان الوحيد الواصل بين الأحياء الخاضعة للمعارضة السورية والريف الشمالي والغربي.

وما زالت قوات الأسد والميليشيات الموالية تحكم قبضتها على نقطة الجامع في الملاح، والمطلة بشكل مباشر على طريق “الكاستيلو”، التي سيطرت عليها أمس.

في حين أكدت حسابات تابعة لغرفة عمليات “فتح حلب”، أن فصائل المحافظة تسعى منذ أمس إلى طرد القوات المهاجمة من النقطة المتقدمة، سعيًا لإعادة فتح “الكاستيلو”، وإبعاد شبح الحصار عن الأحياء الشرقية في حلب.

تابعنا على تويتر


Top