المعارضة الإيرانية “تنتفض”.. وأحوازيون يطالبون الجامعة العربية بـ “الاعتراف بهم”

iranian-Syria-paris.jpg

مؤتمر المعارضة الإيرانية في باريس - 9 تموز (إنترنت)

تشهد أوساط المعارضة الإيرانية حراكًا واسعًا ضد نظام الحكم في طهران، تزامنًا مع عمليات عسكرية ارتفعت وتيرتها بين “البيشمركة” و”الحرس الثوري” الإيراني.

ودعت منظمة “مجاهدي خلق” الإيرانية المعارضة أنصارها إلى الاحتشاد في مؤتمرها السنوي المقرر في باريس اليوم وغدًا.

ووفقًا لبيان أصدره المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية من مقره في باريس، سيتوافد للمشاركة في هذا التجمع أكثر من 100 ألف من أبناء الجاليات الإيرانية المنتشرين في مختلف دول العالم، يمثّل المشاركون أوسع معارضة شعبية إيرانية لـ “الديكتاتورية” الحاكمة في إيران.

وبحسب البيان، تجمع هذا العام يأتي بعد بروز نظام ولاية الفقيه الحاكم في إيران كأكبر تهديد وتحدٍّ لجميع شعوب وبلدان منطقة الشرق الأوسط بل جميع الدول العربية والإسلامية”.

وقالت رئيسة منظمة “مجاهدي خلق”، مريم رجوي، خلال المؤتمر، إنه حان الأوان لإسقاط “نظام الملالي”، داعيةً لتوجيه الضربة القاضية للنظام، ومعتبرةً أنه لا فرق بينه وبين تنظيم “داعش”.

يأتي ذلك في وقت طالب فيه ناشطون أحوازيون جامعة الدول العربية بالاعتراف بقضية الأحواز ونصرتهم، وشدد الناشط الأحوازي، طه الياسين، على أنهم يعتبرون خط الدفاع الأول عن العالم العربي.

وقال الياسين، في تصريحات نشرتها صحيفة الحياة، 9 تموز، إن “شعب الأحواز يدعو منذ سنين إلى اعتراف جامعة الدول العربية بهم ونصرتهم ووضع مقعد لهم وإتاحة الفرصة لهم للعمل وشرح قضيتهم والنضال العلني، كما تفعل إيران في الباطل، بينما نحن نعمل بالحق وإعادة الحقوق لأصحابها والقصاص من المجرمين المحتلين”.

 

وكان ناشطون إيرانيون تناولوا عبر موقع “تويتر”، وسم freeIran# الذي أطلقته المعارضة الإيرانية للحشد لمؤتمرها السنوي في العاصمة الفرنسية، بحضور شخصيات سياسية عالمية وعربية وبمشاركة عشرات الآلاف من جماهير المعارضة الإيرانية وأنصارها حول العالم.

كما أسفرت المواجهات بين طهران والبيشمركة عن قتلى في صفوف “الحرس الثوري” الإيراني، خلال الأيام القليلة الماضية.

تابعنا على تويتر


Top