قرآن من أجل الثّورة 68

عنب بلدي – العدد 68 – الأحد 9-6-2013
عنب بلدي - قرآن من أجل الثورةالحراك السّلمي السّوري

عن شهداء الأعمال اللابطولية
لأننا حملنا شهداءنا إلى عالم أشبه بقصص الأساطير حيث يقاتل فيها فرسان ذوو قوة أسطورية وأخلاق ملائكية عفاريت من أصل الجحيم! من أجل ذلك بقيت الشهادة حبيسة دفاف الحكايا ونمطية لون وحيد مستحيل. خسرنا فرصًا يومية للشهادة، فقط لأننا فقدنا إيماننا في بشرية المُصلح. شهادة عادية باهتة من لون التراب ورائحة العرق ونسيج الذنوب وستار التوبة. شهادة استعمال الممكن لإنتاج المستحيل، واقامة الحجة على المتشائمين والمتخاذلين وأصحاب نظرية الرضى بالواقع.

عاملان في التفاوض
للتفاوض عاملان منفصلان: الشخص المتفاوض والموضوع المتفاوض عليه، كلاهما لا يقل أهمية عن الآخر، لكن طريقة التعامل معهما مختلفة تمامًا. عدم وضوح هذه القضية يؤدي غالبًا إلى خلط الأوراق والتضحية بالموضوع المتفاوض عليه على محراب العداوة وخشية التنازل وخسران جزء من الساحة للخصم {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} (سورة المائدة، 8)

قابيل ومذهب لأقتلنّك
حتى قابيل ندم عندما قتل أخاه، وقال: {يَا وَيْلَتى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَٰذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي} (سورة المائدة، 31)، أمّا أخو الممانعة فيصر على إظهار سوأته بأن يأكل الحلوى احتفالًا بقتل أخيه! والمأساة أن الجميع، رغم اختلافهم «المذهبي»، يجمعهم مذهب واحد.. مذهب لأقتلنك!

بين العدل والمحبّة
على ما يبدو ليس العدل هو ما يزيل الأضغان بين المتخاصمين، وإن كان هو الباب الأقصر للوصول إلى ذلك. الرحمة والمحبة والتعاطف هي التي تفعل ذلك، بل تحول الأعداء إلى إخوة. أحيانًا حتى قبل تحقيق العدل! {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا * وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا * كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} (آل عمران، 103)
آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ} (سورة الحديد، 16)

تابعنا على تويتر


Top