أن تكون نفسك لـ شريف عرفة

t.jpg

“السعادة مثل طبق السلطة، مكوناته متعددة وتختار مقاديرها طبقًا لذوقك”، بهذه العبارة البسيطة يختصر شريف عرفة مفهوم السعادة، بعيدًا عن القالب الجاهز والشكل النموذجي المروج له في الإعلام والسينما، الابتسامة الدائمة التي لا تفارق الوجه والمشاعر السلبية التي لا تعرف طريقها للبطل.

يناقش المؤلف ضمن الكتاب العبارات التي نقرأها عادة في كتب التنمية البشرية كعدم علاقة النجاح بالحظ، ونفي تأثير المال والظروف الخارجية على السعادة.
الكتاب يقع في قرابة مئتي صفحة مقسمة على تسعة فصول تربط السعادة بكل مما يلي: المال، والظروف، والعلاقات، والتدين، والنجاح، والمتع، والجينات، والحظ، وأسلوب الحياة.
“أن تكون نفسك” هو كتابٌ من نشر الدار المصرية اللبنانية عام 2012، وحصل على تقييم 4.07 من أصل 5 من قبل ما يقارب 2300 قارئ على موقع GoodReads .
يذكر عرفة في كتابه دراسة بيّنت أن الناس السعداء الراضين عن حياتهم يشعرون، في حياتهم اليومية، بنفس عدد المشاعر السلبية التي يشعر بها الشخص العادي، دونما فارق ملاحظ، إلا بالكيفية التي يتعاملون بها مع هذه المشاعر والتعافي السريع منها والاستمرار في الحياة بخفّة.
يمكن وصف الكتاب بأنه سلس للغاية، يمكن قراءته بسرعة، خلال ساعتين، لبساطة أسلوبه، يخلو تقريبًا من الحشو المعتاد والمغالاة الموجودة في كتب التنمية البشرية، مع التركيز على الأفكار العملية الواقعية.

اقتباسات من الكتاب:

“السعادة لا تعني أنك تعيش حياتك كاملة.. بل تعني أنك قررت غض البصر عن النواقص”
“الفقر لا يسبب التعاسة في حد ذاته، لكن المشاكل المترتبة عليه هي التي تجعل الإنسان تعيسًا”
“الناجحون أناس يبحثون عن ظروف مواتية، وإن لم يجدوها صنعوها” – برناردشو.

تابعنا على تويتر


Top