إغلاق طريق الكاستيلو يرفع الأسعار في حلب المحاصرة

FG567.jpg

بائع فواكه في أحد أسواق مدينة حلب قبل الحصار - 13 حزيران 2016 - (عنب بلدي)

ارتفعت أسعار المواد الغذائية والخضار في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في حلب، عقب إغلاق طريق الكاستيلو من قبل قوات الأسد.

مراسل عنب بلدي في حلب أفاد، اليوم الأحد 10 تموز، أن أسعار الخضار ارتفعت خلال اليومين الماضيين بنسبٍ متفاوتة، في الوقت الذي بدأت فيه المواد بالنفاد نتيجة الحصار.

وأضاف المراسل أن كيلو البندورة وصل إلى حدود 500 ليرة سورية بعد أن كان بـ 200 ليرة، في حين وصل سعر كيلو الخيار إلى 800 ليرة بعدما كان يباع بـ 150 ليرة، أما ربطة الخبز فارتفع سعرها من 100 إلى 200 ليرة.

من جهتها أصدرت الفصائل المقاتلة في حلب بيانًا، في 8 تموز، منعت فيه احتكار المواد الغذائية من قبل التجار.

وقال البيان إنه “نظرًا للظروف التي تمرّ بها مدينة حلب من قلة المواد الغذائية والمحروقات، نهيب بأصحاب المحلات التجارية الالتزام بالأسعار وعدم استغلال الهجمة التي يشنها النظام على المدينة”.

وهدّد البيان كل “من تسول له نفسه بأن يستغل هذه الهجمة، ويحتكر المواد بالسجن والمحاسبة”.

واستعادت قوات الأسد سيطرتها فجر اليوم على التلال الجنوبية من منطقة الملاح شمال مدينة حلب، وفرضت مجددًا سيطرة نارية على طريق الكاستيلو.

وتبقى أحياء حلب الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة محاصرة فيما لو استمر رصد طريق الكاستيلو، وهو الشريان الوحيد المغذي لها، أو في حال تمكنت قوات الأسد من السيطرة عليه فعليًا، ما ينذر يكارثة اقتصادية.

تابعنا على تويتر


Top