ابنة الأسد تغضب الإيرانيين: تشارك في بطولة الفروسية وأبناؤنا يقتلون في سوريا

ASSAD_DAUGHTER_IRAN.jpg

زين الشام (إنترنت)

تناقلت بعض وسائل الإعلام ومغردون إيرانيون اسم ابنة رئيس النظام السوري بشار الأسد، محتجين على مشاركتها في مسابقة للفروسية في طهران، بينما يقاتل الإيرانيون في سوريا.

زين الشام، ابنة الأسد أصبحت وجهًا للمقارنة بين “رفاهية عائلة الأسد واستبسال المقاتلين الإيرانيين في سوريا”، وتناقل إيرانيون على مواقع التواصل الاجتماعي صورةً جمعت قفزة لزين الشام خلال مسابقة للفروسية، وتحتها صورة لقتلى إيرانيين في سوريا وعلق أحدهم “بينما أبناؤنا يقتلون لأجله في سوريا.. يرسل بشار الأسد ابنته لمسابقة فروسية بطهران”.

صورة تناقلتها مواقع إيرانية (إنترنت)

صورة تناقلتها مواقع إيرانية (إنترنت)

بدوره وجّه موقع “فردا” الإيراني اللوم للأسد على مشاركة ابنته، معتبرًا أنه “يجب انتقاد بشار الأسد على إرسال ابنته لإيران للمشاركة في مسابقات الفروسية الدولية، لأن مشاركتها في ظل الوضع الذي تعيشه سوريا، سوف تترك أثرًا سلبيًا على مشاعر الإيرانيين الذين ينظرون للأسد على أنه يستغل تضحياتهم في الحرب السورية ليعيش وعائلته بصورة مرفهة”.

خبر مشاركة ابنة الأسد انتشر بشكل واسع بين الإيرانيين على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبر معظمهم أن مشاركتها “استغلال لدماء المقاتلين الإيرانيين”، رغم أن اتحاد الفروسية في إيران  نفى في بيان نشره على موقعه قبل أيام مشاركة زين الشام بشار الأسد في مسابقات “CSI” الدولية للفروسية بطهران.

وتناقلت صفحات موالية للنظام السوري صورة زين الشام، أمس الأحد، وباركت فوزها في مسابقات الفروسية الدولية بطهران.

وفي حديث سكرتير اتحاد الفروسية الإيراني، محمد كاظميان، السبت الماضي، لوكالة “إسنا” الإيرانية، امتدح مشاركة زين الشام، وقال إنها فازت عن قسم الأطفال، مردفًا “بغض النظر عن القضايا السياسية يجب أن أقول إنها متسابقة جيدة، ويمكن أن تكون نموذجًا للفرسان الصغار في إيران”.

واعتبر كاظميان أن أداء ابنة الأسد “وبكل هذه الخبرة وفروسيتها الجيدة، يدل على مهارات عالية وتعليم جيد، ويمكن لفرساننا الأطفال في إيران أن يقتدوا بها لرفع تجاربهم الخاصة، وزيادة ثقتهم”.

ولم يكن انتشار الجدل حول تأكيد مشاركة زين الشام في المسابقة التي ضمت تسع دول من ضمنها سوريا من عدمه، أقل أهمية من مقارنتها بالجنود الإيرانيين في سوريا، وقد عكست ردود الفعل مدى غضب الشارع الإيراني من الطرح.

وقدمت إيران دعمًا كبيرًا لنظام الأسد خلال الحرب الدائرة في سوريا، بما فيه الدعم اللوجستي والتقني، بينما تشير التقارير إلى مقتل مئات الجنود الإيرانيين في سوريا على جبهات عدة.

تابعنا على تويتر


Top