النظام السوري يعتزم تصدير المنتجات الزراعية إلى العراق خلال 15 يومًا

sdf462.jpg

تعبيرية (انترنت)

أعلن رئيس اتحاد غرف الزراعة السورية التابعة للنظام السوري، محمد كشتو، أن المنتجات الزراعية السورية قد يبدأ تصديرها إلى العراق خلال 10 و15 يومًا.

وقال كشتو، بحسب صحيفة تشرين الرسمية، اليوم الثلاثاء 12 تموز، إن “ما أشيع مؤخرًا عن بدء تصدير المنتجات الزراعية إلى العراق غير صحيح، وأن باب الصادرات الزراعية لم يفتح حتى تاريخه”، مؤكدًا أنه “من الممكن أن يحصل خلال 10 إلى 15 يومًا، إذا استقرت الظروف على طريق التصدير في منطقة الفلوجة العراقية”.

وأوضح كشتو أن “إشاعة فتح التصدير للعراق أدت إلى ارتفاع أسعار بعض المنتجات الزراعية في الداخل، لأن بعض المنتجين حجب إنتاجه عن السوق المحلية على أمل تصديرها”.

يأتي ذلك في ظل سعي النظام في الآونة الأخيرة إلى فتح أسواق خارج سوريا من أجل تصدير البضائع، وآخرها كان العزم لافتتاح خط تصدير إلى صربيا قريبًا، كما افتتح اتحاد المصدرين السوري سابقًا أربعة مراكز للصادرات السورية في إيران وروسيا والجزائر والعراق.

وكان وفد من محافظة كربلاء العراقية يتضمن رؤساء اللجان الزراعية والاقتصادية وأعضاء مجلس المحافظة، وقعوا مع اتحاد المصدّرين السوري، مطلع حزيران، مذكرة تفاهم لتنظيم آلية قوافل الشحن إلى العراق، وأعلن حينها عضو الاتحاد، إياد محمد، عبر صفحته في “فيس بوك” أن التصدير سيبدأ خلال أيام.

إلا أن النظام لم يبين الطريق الذي ستتجه منه الشاحنات، خاصة وأن المعابر الحدودية مع العراق خارج سيطرته

ومن المحتمل أن يكون عن طريق معبر “سيمالكا” التي أعلنت حكومة إقليم كردستان العراق، عن فتحه الشهر الماضي، بين إقليم كردستان والمناطق ذات الغالبية الكردية شمالي سوريا، والتي تخضع لسيطرة “الإدارة الذاتية”.

تابعنا على تويتر


Top