كيري يلتقي بوتين غدًا لبحث تنسيق محتمل ضد “النصرة”

KERRY_BUTEN.jpg

تعبيرية (إنترنت)

من المقرر أن يلتقي الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، في موسكو غدًا الخميس، لبحث ومناقشة الأوضاع في سوريا.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، خلال مؤتمر صحفي من موسكو اليوم، الأربعاء 13 تموز، إن بوتين سيلتقي كيري في موسكو، كما سيجري كيري محادثات مع لافروف الجمعة المقبل.

ومن أبرز القضايا التي سيتمحور حولها اللقاء وفق بيسكون، هي الأوضاع في كل من سوريا وأوكرانيا والعلاقات الثنائية بين البلدين، على حد وصفه، مشيرًا إلى احتمال بحث تنسيق عسكري محتمل ضد “جبهة النصرة” وتنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا.

ونشرت صحيفة “واشنطن بوست” تقريرًا، أمس الثلاثاء، قالت فيه إن كيري يلمح إلى إدراج “جيش الإسلام” و “أحرار الشام” كجماعات إرهابية مثل تنظيم “الدولة” و”النصرة”.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، جون كيربي، أعلن الاثنين الماضي، أن كيري سيتوجه إلى موسكو ليبحث مع المسؤولين يومي السبت والجمعة الوضع في سوريا، إضافة إلى التوترات بين أرمينيا وأذربيجان.

ويأتي الاجتماع غداة أنباء عن اتفاق يجري تحضيره بين واشنطن وموسكو، لتنسيق التدخل العسكري في سوريا ضد “النصرة” وتنظيم “الدولة”، كما أن كيربي قال إن واشنطن مهتمة بالتنسيق مع موسكو حول مستوى التدخل الذي سيجريه الجيش الروسي لمكافحتهما.

وكانت صحيفة “الحياة” ذكرت قبل أيام أن فريق بوتين، يعكف على دراسة مسودة اتفاق قدمها الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، لإقامة “شراكة عسكرية” بين البلدين في سوريا.

وتتضمن مسودة الاتفاق، وفق الصحيفة، قتال الجيشين الأمريكي والروسي “النصرة” وعزلها عن فصائل معارضة، مقابل ضغط موسكو على النظام السوري لوقف استهداف فصائل معارضة وإنشاء “مناطق خالية من القصف”، على أمل حث الطرفين على الانتقال السياسي في سوريا خلال الفترة المقبلة.

تابعنا على تويتر


Top