فصائل “الجيش الحر” تدين التوغل الإسرائيلي في الأراضي السورية

995.jpg

نتنياهو وقادة الجيش الإسرائيلي أمام هضبة الجولان السوري المحتل 17 نيسان (الجزيرة)

دانت فصائل “الجيش الحر” في بيان لها، توغل جرافات تابعة للجيش الإسرائيلي مسافة 300 متر داخل الأراضي السورية، الاثنين الماضي.

وجاء في البيان الصادر، اليوم الأربعاء 13 تموز، أن “الجيش السوري الحر يرفض الاعتداء على الأرض السورية، وهو خرق واضح لاتفاقية فصل الاشتباك لعام 1974”.

واتهمت الفصائل النظام بـ”التفريط بسيادة الدولة السورية وتسلميه الجولان للاحتلال الإسرائيلي”، مشيرة إلى أن “أبناء الجولان سيعملون على استعادته بالوسائل المشروعة طبقًا لأحكام ميثاق الأمم المتحدة”.

البيان طالب جامعة الدول العربية بإدانة الاعتداء، كما طالب مجلس الأمن بالتدخل فورًا لاتخاذ الإجراءات المناسبة لردع الاحتلال الإسرائيلي عن مثل هذه الخروقات”، لافتًا إلى أن الفصائل تتواصل مع الهيئة العليا للمفاوضات “لطرح هذا الأمر على الأمم المتحدة”.

ويأتي البيان بعد خرق جرافات تابعة للجيش الإسرائيلي، “خط وقف إطلاق النار” جنوبي سوريا، وبدئها بتنفيذ أعمال حفر في المنطقة، بغية إقامة سواتر ترابية، بحسب وكالة الأناضول، 11 تموز.

وقالت الوكالة إن “جرافتين يرافقها عناصر من الجيش الإسرائيلي، اجتازتا خط وقف إطلاق النار الفاصل بين الجولان المحتل وريف محافظة القنيطرة، ودخلت مسافة 300 متر في منطقة تل عكاشة ببلدة بريقة بريف القنيطرة الأوسط”.

الاتفاقية الموقعة بين الجانبين السوري والإسرائيلي في 31 أيار 1974، تنص على وقف جميع الأعمال العسكرية في “خط وقف إطلاق النار”، الذي يفصل بين المناطق التي تحتلها إسرائيل في هضبة الجولان السوري والمنطقة منزوعة السلاح، التابعة للإدارة السورية.

وكان الجيش الإسرائيلي توغل، العام الماضي، داخل مخيم الشحار في ريف القنيطرة الشمالي، وجرّف بعض الأشجار والخيم في المنطقة، وحفرت خنادق فيها.

تابعنا على تويتر


Top