صحفية تونسية: منفذ هجوم نيس مضطرب نفسيًا ولا علاقة له بالتطرف

mabrooka-enab-2016qw345.jpg

الصحفية التونسية مبروكة خذير (فيس بوك)

نشرت الصحفية التونسية، مبروكة خذير، مجموعة منشورات أوضحت من خلالها أن منفذ هجوم مدينة نيس الفرنسية، محمد حويج بوهلال، قام بالعملية جراء اضطرابات نفسية ولا علاقة للتطرف فيه.

محمد حويج بوهلال- منفذ هجوم نيس (إنترنت)

محمد حويج بوهلال- منفذ هجوم نيس (إنترنت)

وأوضحت خذير، عبر منشورات في “فيس بوك” اليوم، الجمعة 15 تموز، إن بوهلال منفذ هجوم نيس لا علاقة له بالفكر المتطرف “هو شاب متهور من عائلة تشكو العديد من المشاكل والتشتت.. لم يعرف عنه التطرّف أبدًا”، بحسب شهادات أقاربه.

وأشارت الصحفية العاملة في وكالة “دوتشه فيله” الألمانية إلى أن بوهلال لم يزر تونس منذ أربع سنوات، وهو أب لثلاثة أطفال، وهو سائق شاحنة خسر عمله مؤخرًا، وله مشاكل عائلية مع زوجته، بحسب شهادات حصلت عليها من أقاربه في فرنسا وتونس.

وذهبت الصحفية إلى أن معظم الشهادات من مدينة مساكن التونسية (مسقط رأس المنفذ) تفيد أن جريمة ‫نيس لا علاقة لها بالأعمال الإرهابية ولا بالإسلام، ولا بديانة منفذ العملية، مضيفة “ما أقدم عليه نابع من عدم الاستقرار العائلي والمادي”.

واعتبرت خذير أن منفذ العملية كان في وضعية نفسية صعبة ونفذ هجومه انتقامًا من وضع متردٍ “هو على أبواب الطلاق، وكان قد تعرض لحادث مرور في شهر رمضان، وخسر عمله”، واستنتجت “ظروف تواترت، نتج عنها اضطرابه نفسيًا، ومن يدري ربما كان تحت تأثير مادة مخدرة؟ كل الاحتمالات واردة”.

هاجم بوهلال (31 عامًا) حشدًا من الأشخاص في مدينة نيس الفرنسية، ليلة أمس، بواسطة شاحنته، ما أدى إلى مقتل 84 شخصًا دهسًا، وإصابة حوالي 50 آخرين، في عملية وصفتها السلطات الفرنسية بـ “العمل الإرهابي”.

تابعنا على تويتر


Top