نجاة قيادي بارز في “أحرار الشام” من استهداف مباشر في ريف حماة

RT675.jpg

نجا الشيخ موفق الحموي (أبو الصادق)، رئيس هيئة “الدعوة والإرشاد” في حركة “أحرار الشام الإسلامية”، من استهداف مباشر لسيارة كانت تقله في ريف حماة الغربي، الجمعة 15 تموز.

وفي حديث مع عنب بلدي، أوضح الشيخ “أبو الصادق” أن حاجزًا لقوات الأسد في ريف حماة الغربي استهدف سيارة كانت تقله مع الشيخ “أبو إسلام الحموي”، أحد أعضاء الهيئة، بقذائف صاروخية كادت أن تودي بهما.

وأشار “أبو الصادق” أن الاستهداف كان عقب اجتماع حضراه في الريف الغربي، دون إطلاعنا على مزيد من التفاصيل، وما إذا كانت محاولة اغتيال مباشرة أم قصفًا اعتياديًا.

وكان “أبو الصادق” شارك مع 11 عالم دين بتأسيس “تجمع أهل العلم في الشام”، الجمعة، والذي من شأنه أن يكون مرجعية شرعية في سوريا، للنظر في القضايا العامة والشائكة، ويهدف إلى تأسيس محكمة مستقلة لفض النزاعات بين الفصائل، بحسب ما أفاد.

ويضم التجمع عددًا من علماء الدين السوريين والعرب الموجودين في سوريا، أبرزهم: أبو محمد الصادق، أبو مارية القحطاني، عبد الله المحيسني، وأيمن هاروش، مظهر الويس، وآخرون.

وشهد الشمال السوري عدة محاولات اغتيالات وتصفية بحق قياديين وناشطين سوريين، معظمها كانت بتوقيع مجهولين، اتهم البعض تنظيم “الدولة الإسلامية” بتنفيذها، وآخرون أكدوا أن النظام السوري هو من يقف وراء مثل هذه الأحداث.

تابعنا على تويتر


Top