“جيش الإسلام” ينجح بالإفراج عن شاب قضى أربعة أعوام في سجون النظام

fgj78uyhgb45rf.jpg

الشاب أيمن المدني في الوسط إلى جانب عصام بويضاني قائد "جيش الإسلام" (فيس بوك)

أعلن “جيش الإسلام” نجاحه في الإفراج عن الشاب أيمن المدني، المعتقل في سجون النظام السوري منذ أربعة أعوام، الجمعة 15 تموز، مقابل إطلاق سراح ضابط وأسيرة لديه من الطائفة العلوية.

وذكر بيان تلقّت عنب بلدي نسخة منه، أن الفصيل أفرج في المقابل عن العقيد محسن شريف كنعان، من مرتبات كتيبة الإشارة، ورئيفة حيدر، وهي أسيرة من الطائفة العلوية من مساكن عدرا العمالية.

مصادر داخلية في “جيش الإسلام” أوضحت لعنب بلدي أن المدني اعتقل قبل أربعة أعوام و15 يومًا بالضبط، بالقرب من اللواء 39 “كيميا” في الغوطة الشرقية، وهو مدني لا ينتمي لأي فصيل مسلح.

وأشارت المصادر إلى أن المدني قضى عامًا ونصف العام في فرع المخابرات الجوية في مدينة دمشق، وعامًا ونصف العام في سجن صيدنايا العسكري، وباقي مدته كانت في سجن بلدة نجها بريف دمشق.

وأكدت المصادر أن الملف التفاوضي بين “جيش الإسلام” والنظام السوري لا زال مفتوحًا بغية إطلاق سراح المزيد من المعتقلين، منوهة إلى أن التفاوض لإطلاق سراح المدني استمر عامًا ونصف العام.

ووفقًا لمعلومات سابقة، فإن جيش الإسلام يحتجز عشرات الأسرى من قوات الأسد، بينهم ضباط وعائلاتهم، ولا سيما خلال معارك عدرا العمالية قبل عامين.

بينما يعتقل النظام السوري آلاف السوريين من مختلف المحافظات، عدد كبير منهم توفوا جراء التعذيب والأمراض المنتشرة داخل أقبية وسجون السرية، بحسب تقارير حقوقية.

تابعنا على تويتر


Top