تركيا: إسقاط مروحية للانقلابيين في أنقرة.. والتوتر مستمر

13689482_10153862678142875_775578488_n.jpg

أعلن الجيش التركي إسقاط طائرة مروحية للانقلابيين بطائرة حربية “F-16” في أنقرة، بينما دعا رئيس البرلمان لجلسة عاجلة وطارئة اليوم، السبت 16 تموز.

وقال رئيس البرلمان التركي إن كثيرًا من النواب معه في البرلمان ويدافعون عن الديمقراطية، مردفًا “سأدعو لاجتماع طارئ للبرلمان”.

ودعا حزب “العدالة والتنمية” التركي جميع مناصريه للتوجه إلى مطار أتاتورك في اسطنبول، لاستقبال رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان.

بدوره أكد رئيس القوات الخاصة في رئاسة الأركان التركية، حدوث اشتباكات مع الانقلابيين ومقتل جندي وجرح آخرين، مؤكدًا أن الوضع تحت السيطرة.

صورة للأسلحة التي سيطرت عليها الشرطة التركية من الانقلابيين (وسائل إعلان تركية)

صورة للأسلحة التي سيطرت عليها الشرطة التركية من الانقلابيين (وسائل إعلام تركية)

وفي اسطنبول جرح عدد من المتظاهرين إثر إطلاق نار عليهم أمام بلدية الفاتح، بينما ما زالت التظاهرات تعم أرجاء المدينة حتى اللحظة، كما تراجعت الدبابات التي انتشرت في محيط مطار أتاتورك.

وتشهد العاصمة التركية أنقرة مظاهرات مماثلة واشتباكات بين الجيش التركي، ومجموعة الانقلابيين، وقالت وسائل إعلام تركية إن الجيش قبض على بعض الانقلابيين الذين قادوا العملية، كما سيطرت الشرطة التركية على كمية من الأسلحة والذخائر في حوزتهم.

كما نقلت وكالة “الأناضول” عن مصدر في الجيش التركي قوله، إن 17 شرطيًا قتلوا خلال انفجارات من فعل الانقلابيين في أنقرة.

وأضافت الأناضول أن محرم كوسا، مستشار رئيس الأركان، هو من خطط للهجوم.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، دعا الشعب التركي للنزول إلى الشارع ورفض محاولة الإنقلاب، في بث مباشر عبر قناة “NTV” التركية، وقال “أنا أيضًا سأكون بينكم”.

وتشتهد تركيا توترًا أمنيًا بلغ أقصى درجاته عقب محاولة انقلاب عسكري، وجهت أصابع الاتهام بالمسؤولية عنها إلى مجموعة تتبع لفتح الله غولن.

تابعنا على تويتر


Top