قوات الأسد تتقدّم وتحاصر أحياء حلب الشرقية بالكامل

Aleppo-Turkey-Syria.jpg

مقاتل في الجيش الحر شمال حلب - 9 تموز 2016 (AFP)

سيطرت قوات الأسد والميليشيات الداعمة لها على أجزاء جديدة من طريق الكاستيلو، شمال مدينة حلب، ما أدى إلى حصار الأحياء الشرقية في المدينة بالكامل.

وأفاد ناشطون بتمكن قوات الأسد، مدعومة بغطاء جوي مكثف، من التقدم على طريق الكاستيلو وقطعه بالكامل،فجر اليوم الأحد 7 تموز.

تسبب ذلك بعزل الأحياء الشرقية الخاضعة لسيطرة الجيش الحر في المدينة، عن ريفيها الشمالي والغربي، وسط استمرار المعارك في المنطقة حتى اللحظة.

وأعلن تجمع “فاستقم كما أمرت”، عبر صفحته الرسمية في “فيس بوك”، اليوم، عن تقدم “القوات الإيرانية صباحًا على تلة تشرف بشكل مباشر على طريق الكاستيلو”، مشيرًا إلى “تقدم الثوار الآن لاستعادتها”.

وسائل الإعلام الموالية للنظام أعلنت بدورها بعد منتصف ليل أمس، عن تقدم قوات الأسد على طريق الكاستيلو، وبسط سيطرتها على تلة استراتيجية حاكمة على أطرافه.

وحذّر الناشطون المدنيين من محاولة عبور طريق الكاستيلو، لاسيما بعد اعتقال قوات الأسد عددًا من المدنيين أثناء عبورهم الطريق، صباح اليوم.

ويقع طريق الكاستيلو على الطرف الشمالي من مدينة حلب، ويعد الشريان الوحيد الواصل بين الأحياء الخاضعة للمعارضة السورية، والريفين الشمالي والغربي.

وكانت قوات الأسد مدعومة بالميليشيات المحلية والأجنبية، تمكنت من السيطرة على التلال الجنوبية في منطقة الملاح، وفرض سيطرة نارية على طريق الكاستيلو، في السابع من تموز الجاري، ما تسبب بإغلاق الطريق، وإعاقة مرور المواد الغذائية والمحروقات إلى أكثر من 350 ألف مدني، يقطنون الأحياء الشرقية في المدينة.

تابعنا على تويتر


Top