اشتباك بين أفراد عائلة لبنانية يودي بحياة لاجئ سوري

sf461.jpg

لبناني يجمل قذيفة "ار بجي" في مدينة بعلبك 2014 "الجديد)

وقع اشتباك بين أفراد عائلة لبنانية في مدينة بعلبك مساء اليوم، الأحد 17 تموز، وتسبب بمقتل لاجئ سوري وإصابة أخر.

وقالت “الوكالة الوطنية للإعلام” إن إشكالًا وقع بين أشخاص من “آل جعفر” في حي الشراونة في بعلبك، استخدمت فيه القذائف الصاروخية والأسلحة الخفيفة، ما أدى إلى إصابة لاجئين سوريين كانوا في موقع الاشتباك.

وأوضحت الوكالة أن اللاجئ السوري، إبراهيم، توفي متأثرًا بإصابته، مشيرة إلى أنه كان يعمل لدى أشخاص من “آل مشيك” في المدينة.

ويعاني اللاجئون السوريون في لبنان من أوضاع “صعبة”، في ظل تصاعد خطاب عنصري متنامي في مواقع التواصل الاجتماعي، يطالب بطرد السوريين وإحراق خيامهم في لبنان.

وتصاعدت الحملة عقب هجوم “انتحاري” على بلدة القاع، ذات الغالبية المسيحية، في منطقة البقاع الشمالي المحاذية للحدود مع سوريا، وقتل فيه خمسة مواطنين وعشرات الجرحى.

وكانت منظمة “لاجئون بلا حدود” غير الحكومية، قالت إن بلدية منطقة “عمشيت جبيل” اللبنانية داهمت منازل السوريين، الأحد 10 تموز، وأخرجتهم أمام عائلاتهم، بحجة “عدم امتلاك الأوراق الثبوتية”.

وعرضت المنظمة صورًا تظهر توقيف الرجال على الحائط وتركيعهم على الأرض، في طريقة إذلال، قال ناشطون إن الأمن اللبناني اعتاد عليها.

تابعنا على تويتر


Top