الليرة التركية تتعافى نسبيًا بعد فشل الانقلاب

Untitled-31.jpg

بورصة اسطنبول (تعبيرية)

تعافت الليرة التركية اليوم، الاثنين 18 تموز، بشكل طفيف بعد موجة الهبوط الكبيرة مقابل الدولار الأمريكي، والتي تلت محاولة الانقلاب العسكري بقيادة مجموعة من الضباط الأتراك، مساء الجمعة الماضي.

وسجّل مبيع الليرة التركية الواحدة مقابل الدولار في تداولات اليوم 2.93، بنسبة ارتفاع 3%، بعد أن كانت تراجعت 5% أمس الأول الجمعة، حين بيع الدولار الواحد حينها بـ 3.04 ليرة تركية.

وكان البنك المركزي التركي وعد، أمس الأحد، بتوفير سيولة غير محدودة من أجل الحفاظ على فعالية العمليات في الأسواق المالية، فضلًا عن تخفيض الرسوم على أدوات ضخ السيولة اليومية للبنوك إلى الصفر.

ويراقب السوريون المقيمون في تركيا باهتمام حركة ارتفاع وانخفاض سعر صرف الليرة التركية، حيث يتقاضى جزء كبير من العاملين في المنظمات الدولية، والشركات الخاصة، رواتبهم بالدولار.

كما يعتمد عدد كبير من السوريين في تركيا، على إعانات الأقارب في دول العالم، حيث يتم تحويل الأموال إليهم بالدولار أو اليورو، الأمر الذي يعطيهم فرصة تحويلها إلى الليرة التركية مقابل أفضل سعر ممكن.

ولم يبعد تحسن سعر صرف الدولار “بورصة اسطنبول” عن الخسائر التي تشهدها بفعل الأزمة الأخيرة، إذ افتتح مؤشرها في بداية تداولات اليوم على انخفاض بنسبة 2.45%.

وقلل نائب رئيس الوزراء التركي، محمد شيمشيك، من أضرار تراجع البورصة والليرة التركية، على المستثمرين، مؤكّدًا أنّ وزارة المالية والمؤسسات الأخرى تقوم بكل ما هو ممكن لعودة أسواق المال للعمل بشكل فعال.

تابعنا على تويتر


Top