أكثر من 25 غارة تستهدف مدن وبلدات الغوطة الشرقية

DOMA_DOUMA_SYRIA_BOMBING_ASSAD.jpg

آثار القصف على أطراف دوما في الغوطة الشرقية - الأربعاء 20 تموز (تنسيقية دوما)

صعّد الطيران الحربي غاراته على مدن وبلدات الغوطة الشرقية اليوم، الأربعاء 20 تموز، ما خلف أضرارًا مادية في الأبنية السكنية.

وأفاد مراسل عنب بلدي في الغوطة أن عدد الغارات ارتفع إلى أكثر من 25 غارة حتى لحظة إعداد التقرير، موضحًا أنها استهدفت كلًا من الريحان، الشيفونية، حوش الفارة، ميدعا، حوش نصري، وقال إن الأضرار اقتصرت على الممتكات وفق الحصيلة الأولية.

واستهدف الطيران الحربي قبل قليل أطراف مدينة دوما، كما تعرضت مدينة زملكا للقصف دون أنباء عن إصابات حتى اللحظة، وفق المراسل، الذي أكد أنه وقبل ساعة من فجر اليوم أغار الطيران على أحد معامل الأغذية بين دوما و مسرابا، ما خلف دمارًا وعددًا من الجرحى.

ورجح المراسل أن يكون الطيران الذي يقصف المنطقة روسيًا، عازيًا السبب لأنه “يطير بارتفاعات عالية ويضرب بشكل موجه وهذا ما لا يستطيع فعله الطيران السوري”.

ويستهدف الطيران الحربي مدن وبلدات الغوطة الشرقية بشكل مكثف منذ تقدم قوات الأسد وسيطرتها على بلدة ميدعا حزيران الماضي، وقتل إثر القصف عشرات المدنيين.

وتشهد الجبهة الجنوبية من الغوطة الشرقية هدوءًا نسبيًا في المعارك التي تخوضها فصائل المعارضة، ضد قوات الأسد في بلدة حوش الفارة التي تتوسط المنطقة بين ميدعا ودوما.

ولم تحرز القوات تقدمًا حتى الآن، بعد أن سيطرت على ميدعا بمساعدة الميليشيات المساندة لها وبغطاء جوي مكثف، محاولةً التقدم إلى عمق الغوطة الشرقية.

 

تابعنا على تويتر


Top