21 شهيدًا في القابون، وقوات الأسد تواصل حملتها

عنب بلدي – العدد 70 – الأحد 23-6-2013
7
سقط 21 شهيدًا خلال الحملة التي تشنها قوات الأسد على حي القابون شمال العاصمة دمشق لليوم الرابع على التوالي بينهم امرأة و أربعة أطفال بحسب مركز توثيق الانتهاكات في سوريا، في ظل حصارٍ متواصل وقصف شديد على الأحياء الشمالية والشرقية من العاصمة.
يتعرض حي القابون لحملة عسكرية عنيفة من قوات الأسد التي تحاول اقتحامه من محاور عدة، إذ صرح المركز الإعلامي السوري أن «جيش النظام قصف الحي بصواريخ أرض-أرض وراجمات الصواريخ، وشنت طائراته الحربية غارات على الحي، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى».
وقال المكتب الإعلامي للمجلس العسكري في دمشق أن الاشتباكات «الأعنف على أطراف الحي» جاءت بعد احتلال قوات الأسد مباني لتستخدمها لقنص المدنيين بالحي، ونشر عدد كبير من الدبابات والمدرعات على طول أوتستراد دمشق حمص من جهة القابون.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان -ومقره بريطانيا- أن قوات الأسد تواصل هجومها على حي القابون شمال شرق دمشق، إذ قال في بريد إلكتروني «يتعرض حي القابون بمدينة دمشق لقصف عنيف من القوات النظامية أدى إلى أضرار مادية واشتعال حرائق، ترافقها اشتباكات عنيفة بين مقاتلين من الكتائب والقوات النظامية عند أطراف الحي من جهة الأوتستراد الدولي في محاولة من القوات النظامية اقتحام الحي».
كما صرح المرصد بأن ثلاثة أطفال من عائلة واحدة قتلوا في الحي ليل السبت 22 حزيران  نتيجة قصف من القوات النظامية بقذائف الهاون، ليرتفع عدد الشهداء إلى 21 شهيدًا منذ يوم الأربعاء 19 الجاري بينهم امرأة وأربعة أطفال بحسب مركز توثيق الانتهاكات في سوريا.
وأشار المرصد إلى أن مناطق من حي برزة الدمشقي شرق العاصمة تتعرض للقصف من قوات الأسد، فيما تدور «اشتباكات عنيفة بين الكتائب المقاتلة من جهة والقوات النظامية واللجان الشعبية الموالية لها من جهة اخرى في حي برزة، إثر محاولات للقوات النظامية اقتحام الحي من محاور عدة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين».

لكن الهيئة العامة للثورة أكدت في بريد إلكتروني أن «الجيش الحر صد محاولة تسلل لقوات النظام، من جهة حي تشرين والشرطة العسكرية إلى برزة»، كما قصفت الكتائب المقاتلة مشفى تشرين العسكري الذي تتمركز فيه القوات النظامية بصواريخ محلية الصنع، كما استهدفت مبنى كلية الشرطة بمساكن برزة، بقذيفتين صاروخيتين بحسب المرصد. وصرح المكتب الإعلامي للمجلس العسكري في دمشق أن كتيبة المدفعية في الجيش الحر استهدفت «تجمعات عناصر النظام وحزب اللات اللبنانية بمقرات الأمن العسكري بحي القابون بعشرات قذائف الهاون»، موثقًا تصريحاته بتسجيلات مصورة نشرها على اليوتيوب.

وأضاف المرصد أيضًا أن القصف طاول ليل السبت أحياء جوبر شرق دمشق، والحجر الأسود جنوبها، فيما تعرض حي القدم صباح السبت للقصف.
يذكر أن قوات الأسد تحاول استعادة حيي القابون وبرزة من قبضة الجيش الحر، لموقعهما الاستراتيجي، إذ تشكلان بوابة الغوطة الشرقية للدخول إلى وسط دمشق.

تابعنا على تويتر


Top