قوات “سوريا الديمقراطية”: لا ردّ من تنظيم “الدولة” بشأن الانسحاب من منبج

Untitled-62.jpg

مقاتلات قوات "سوريا الديمقراطية" قرب مدينة منبج (إنترنت)

قال متحدث باسم قوات “سوريا الديمقراطية” اليوم، السبت 23 تموز، إنّ تنظيم “الدولة الإسلامية” لم يرد بعد على العرض بسحب المقاتلين من مدينة منبج دون مقاومة، مقابل الحفاظ على سلامتهم.

ونقلت وكالة “رويترز” للأنباء عن شرفان درويش، المتحدث باسم المجلس العسكري المتحالف مع قوات “سوريا الديمقراطية” في مدينة منبج، أنّ المعارك مع التنظيم مستمرة ولم تصدر استجابة منه حول الانسحاب بأسلحة خفيفة.

وتحاول قوات “سوريا الديمقراطية” السيطرة على كامل مدينة منبج بعد أن تمكنت من الدخول إليها، وسط دعم كبير من طيران التحالف الدولي، إلا انّ تنظيم “الدولة” مايزال يقاوم للبقاء في المدينة.

وكان المجلس العسكري لمنبج وريفها، أصدر الخميس الماضي بيانًا جاء فيه “حفاظًا منا على أرواح المدنيين داخل المدينة، وعلى المدينة من الدمار، نعلن أننا نقبل بمبادرة خروج عناصر داعش المحاصرين داخل المدينة بأسلحتهم الفردية إلى جهة يتم اختيارها، وأن مدة خروجهم هي 48 ساعة”.

ويعيش آلاف المدنيين في مدينة منبج وسط حصار خانق بسبب الحصار المفروض على المدينة، والذي يتبادل طرفي الصراع على منبج الاتهامات بالمسؤولية عنه.

بينما تسبب القصف المستمر على المدينة خلال الأسبوعين الماضيين بمقتل مئات المدنيين، وكان التحالف الدولي اعترف بالأمر، وأكّد أن التحالف يستهدف مواقع التنظيم في المدينة، إلا أن بعض التقارير أشارت إلى احتمال وجود مدنيين في مناطق تم قصفها.

تابعنا على تويتر


Top