القروض المصرفية تمنح للساحل السوري.. ولدمشق النصيب الأقل

Untitled-35.jpg

منح مصرف التسليف الشعبي، التابع لحكومة النظام السوري، أكثر من 22 ألف قرضًا للسوريين خلال النصف الأول من العام الجاري، ذهب نحو 70% منها إلى محافظتي طرطوس واللاذقية.

ونقلت صحيفة “الوطن”، المقربة من النظام، عن مدير عام مصرف التسليف الشعبي، محمد حمرة، أنّ القروض الممنوحة لمدينة دمشق لم تتجاوز ألف قرضٍ، بما لايزيد عن 250 مليون ليرة سورية.

وفيما يزيد عدد سكان دمشق عن 8 مليون نسمة، نتيجة حركة النزوح الكبيرة نحو العاصمة، حصلت مدينة السويداء التي لا يتجاوز عدد سكانها 200 ألف نسمة، على 3152 قرضًا، أي ثلاثة أضعاف القروض الممنوحة لسكان دمشق.

أما قيمة القروض الممنوحة في اللاذقية فتجاوزت ملياري ليرة سورية، بواقع 8168 قرضًا، ووصلت قيمة القروض الـ 7011 الممنوحة في طرطوس إلى 1.7 مليار ليرة سورية، بينما بلغ عدد القروض في حمص 1741 قرضًا، وفي حماة 829 قرضًا.

ويصل سقف قيمة القروض التي يمنحها مصرف التسليف الشعبي إلى 300 ألف ليرة سورية للمدنيين، و400 ألف للعسكريين، وهو السقف ذاته المعتمد قبل اندلاع الثورة السورية، أي عندما كان سعر الدولار يساوي 47 ليرة سورية.

ويركّز النظام السوري على دعم محافظتي اللاذقية وطرطوس اقتصاديًا، لكونهما تضمان حاضنته الأكبر، وتحويان نسبة كبيرة من الموالين له.

ولايزيد عدد سكان المحافظتين عن 3.5 مليون نسمة، وتعتمدان على أنشطة تجارية وصناعية وزراعية محدودة، بدأت بالتوسع والتطور خلال سنوات الثورة، مقارنة مع ما اقتصادات سابقة أكثر أهمية لمحافظات دمشق وحلب.

تابعنا على تويتر


Top