النظام السوري “مستعد” لحضور الجولة المقبلة من جنيف

Untitled-13.jpg

وزير خارجية النظام السوري، وليد المعلم (إنترنت)

وافق النظام السوري اليوم، الأحد 24 تموز، على استئناف محادثات السلام في جنيف، والتي تتحرك الولايات المتحدة وروسيا لعقدها الشهر القادم، بالاستناد إلى خطة معدة بالتعاون بينهما.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصدر في وزارة الخارجية قوله إنّ “سوريا مستعدة لمواصلة الحوار السوري السوري دون شروط مسبقة، من دون تدخل خارجي بدعم من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي”.

وتنص الخطة، التي من المفترض أن تتحرك المفاوضات وفقها، على أن تقيد روسيا تحركات النظام السوري، وتحظر طيرانه فوق مناطق محددة.

وكان النظام عرقل سير اتفاق وقف إطلاق النار، الأمر الذي أدى لانهيار الجولة الماضية من محادثات جنيف بين وفدي النظام والمعارضة بوساطة أممية.

وتدرس موسكو وواشنطن سبل التنسيق العسكري والاستراتيجي في سوريا، وتبادل المعلومات الاستخباراتية بهدف تنسيق الضربات ضدّ تنظيم الدولة”، و”جبهة النصرة”، وتقييد الأسد، ضمن الخطة التي يناقشها الجانبان حاليًا.

فيما لم يصدر عن الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة للمعارضة السورية أيّ تصريحات بعد بشأن حضور محادثات جنيف، وسط تصريحات متحفظة حول التوجّه الأمريكي للتنسيق مع روسيا ضدّ “الإرهاب”.

ورأى المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات في المعارضة السورية، رياض نعسان آغا، في مقالٍ صحفي نشره في صحفية الاتحاد الإماراتية الجمعة، أن ثمن التحركات الأمركية “سيكون باهظًا على الشعب السوري وسرعان ما سيتحول عالميًا إلى إدانة دولية لإبادة ممنهجة بحق السنة بالضرورة”.

تابعنا على تويتر


Top