بعد قرار حاكم “المركزي”.. الدولار يتخطى حاجز 500 ليرة سورية

df579.jpg

تعبيرية (انترنت)

تخطى سعر صرف الدولار في سوريا حاجز 500 ليرة سورية، رغم وعود حاكم مصرف سوريا المركزي الجديد، دريد درغام باستقراره.

وسجل سعر الصرف اليوم، الأحد 24 تموز، بحسب موقع “سيرياستوكس” على “فيس بوك” المتخصصة بأسعار العملات، 505 ليرات للمبيع و500 ليرة للشراء. في حين سجل في حلب 498 للمبيع و496 ليرة للشراء.

وكان سعر الصرف استقر في الشهرين الماضيين بين 450 و470 ليرة للدولار الواحد، بعدما وصل في أيار إلى حدود 600 ليرة، رافعًا معه أسعار المواد الغذائية ما لاقى موجة غضب من الشارع السوري وطالبوا حاكم المصرف آنذاك، أديب ميالة، بالرحيل.

ويأتي الارتفاع بعد يومين من تصريح حاكم المصرف الجديد، دريد درغام، حول إصدار قرار جديد “بخصوص انتقال التركيز على تلبية القطع الأجنبي من شركات الصرافة إلى المصارف المرخص لها، لضمان الاستقرار النسبي في سعر الصرف”.

واعتبر درغام، بحسب ما نشره عبر صفحته في “فيس بوك”، أن “هذا القرار سيضمن استقرار سعر الصرف خلال فترة قريبة”، مشيرًا إلى أن “البعض سيحاول التشويش والسعي لرفع سعر الدولار ولو ليرات قليلة للادعاء بأن شركات الصرافة لا غنى عنها في عملية التدخل”.

ويعتبر هذا القرار الأول بعد تعيين درغام حاكمًا للمصرف المركزي السوري، خلفًا لأديب ميالة الذي ترأس وزير المالية في حكومة النظام الجديدة.

ولاقى اختيار درغام للمنصب استهجانًا من قبل الشارع السوري وخاصة المؤيد منه، متسائلين كيف لرجل سبق له أن خضع لقرار من وزير المالية بالحجز على أمواله، أن يصبح حاكمًا للمصرف خاصة في ظل ما تمر به البلاد من تدهور اقتصادي.

تابعنا على تويتر


Top