جرحى في تفجير مطعم ألماني… والفاعل “لاجئ سوري”

Untitled-14.jpg

رجال شرطة في ألمانيا (تعبيرية)

أصيب 12 شخصًا بجروح، بعد أن فجر شاب نفسه في مطعم بمدينة أنسباخ، في مقاطعة بافاريا، جنوبي ألمانيا، في وقت متأخر من مساء الأحد، 24 تموز.

وأشارت السلطات الألمانية إلى أنّ الشاب هو لاجئ سوري، استخدم في تفجير المطعم قنبلة كانت موضوعة على ظهره، الأمر الذي تسبب بمقتله.

ولم تستبعد السلطات أن يكون التفجير “عملًا إرهابيًا”، بينما أكّد مسؤول ألماني لوسائل إعلام محلّية أنّ الشاب السوري كان قدّم طلب لجوء في ألمانيا دون أن يتمكن من الحصول على إقامة.

ورجّح المسؤول الألماني أن يكون الشاب، البالغ من العمر 27 عامًا، مصابًا باضطرابات نفسيّة دفعته لتفجير المطعم، منوّهًا إلى أنه حاول الانتحار مرّتين قبل الحادثة.

وتزامن التفجير مع مهرجان موسيقي في المدينة، وكان الشاب منع من دخوله قبل أن يفجّر نفسه، بينما أجلت الشرطة أكثر من ألفي شخص من حضور المهرجان بعد التفجير.

والحادث هو الثاني من نوعه خلال يوم واحد، والرابع خلال أسبوع في ألمانيا، وكانت ولاية بافاريا شهدت حادث إطلاق نار في قطار للركاب ما أدى إلى مقتل رجل وإصابة آخرين.

كما تسبب حادث إطلاق نار آخر في أحد متاجر مدينة ميونخ بقتل تسعة أشخاص، فيما أقدم شاب سوري على طعن سيدة ألمانية أمس الأحد بساطور في مقاطعة تريوتلنغن.

وتسعى السلطات الألمانية للابتعاد عن ترجيح أن تكون الحوادث إرهابية، إلا أنّ تنظيم “الدولة الإسلامية” تبنى حادثة الطعن في القطار، فيما بقي اللاجئون السوريون بعيدين عن الاتهامات حتى وقوع حادثي أمس.

تابعنا على تويتر


Top