غارات تستهدف دارًا للمسنين في تلبيسة وتبتر أطراف بعضهم

DAR_ALMOSENNEEN_HOMS_TALBISEH.jpg

آثار الدمار داخل دار السعادة للمسنين في تلبيسة بريف حمص الشمالي - الاثنين 25 تموز (فيس بوك)

جرح عدد من كبار السن إثر استهداف الطيران الحربي دار “السعادة” للمسنين في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي اليوم، الاثنين 25 تموز.

وأفاد الناشط الإعلامي من ريف حمص الشمالي، عامر الناصر، أن الطيران الحربي الروسي استهدف الدار صباح اليوم، ما أدى إلى إصابة حوالي 20 مسنًا بجروح متفاوتة بعضها خطرة، إضافة إلى دمار في مبنى الدار.

وأكد الناصر لعنب بلدي وجود حالات بتر في أطراف بعض المسنين، مشيرًا إلى أن فرق الدفاع المدني في حمص تتفقد حاليًا مبنى الدار والأضرار التي ألمت به.

وتضم دار “السعادة” بحسب ناشطي المدينة حوالي مئتي مسن، معظمهم من المصابين بأمراض عقلية، بينما قال الناصر إن معظم المدنيين المتضررين في المنطقة يستخدمون الدار كملجئ ومسكن، وخاصة ممن خسروا منازلهم إثر قصفها في الفترة الماضية.

وتتعرض مدن وبلدات ريف حمص الشمالي للقصف بشكل يومي بالطيران الحربي وقذائف المدفعية الثقيلة، والتي مصدرها كتيبة الهندسة في بلدة المشرفة القريبة، ما يخلف قتلى وجرحى.

تابعنا على تويتر


Top