الطيران الحربي يستهدف مستودعًا إغاثيًا في حلب

ihsan-aleppo.jpg

مستودع منظمة إحسان للإغاثة والتنمية قبل القصف

استهدف الطيران الحربي مستودع منظمة “إحسان للإغاثة والتنمية” في حلب، يوم أمس الأحد 24 تموز، متسببًا بإصابات في صفوف الكادر، وأضرار مادية طالت آلاف الحصص الإغاثية، المعدة للتوزيع على سكان الأحياء المحاصرة في المدينة.

وأفاد أيهم سواس، قائد فريق في المنظمة، خلال حديثه لعنب بلدي، أن الاستهداف الأول أصاب المستودع بشكل مباشر ظهر أمس، وبعد توجه الفريق والعمال لانتشال الحصص الإغاثية من تحت الأنقاض، “تم استهداف المنطقة مرة ثانية، وأصيب ثلاثة عمال وموظف، فاضطررنا لترك العمل والعودة دون التمكن من إحصاء الأضرار”.

وتُوزع جمعية إحسان 10 آلاف سلة غذائية كل شهر منذ بداية عام 2015، مقدمة من برنامج الغذاء العالمي (WFP)، “كان في المستودع 10 آلاف سلة هي دورة شهر تموز الحالي، وكان من المقرر توزيعها في بداية شهر آب بناء على كتاب من مجلس المدينة”.

ويأتي هذا الاستهداف للمستودعات الإغاثية، تزامنًا مع توقف معظم المخابز عن العمل، وخلو الأسواق من السلع الغذائية الرئيسية، في ظل حصار تطبقه قوات الأسد وحلفائها على الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة في المدينة، منذ أكثر من أسبوعين.

ويصعد الطيران الحربي مؤخرًا من استهداف البنى التحتية والمخابز والمشافي في مدينة حلب وريفها، كما سبق واستهدف مرارًا، شاحنات إغاثية قرب المعابر الحدودية مع تركيا، كانت في طريقها إلى الداخل السوري لإغاثة النازحين.

تابعنا على تويتر


Top