قضية غولن تهدّد العلاقات التركية- الأمريكية

Untitled-54.jpg

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو (إنترنت)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الاثنين، 25 تموز، إنّ العلاقات مع الولايات المتحدة الأميركية ستتأثر في حال لم تسلم الأخيرة، المعارض التركي، فتح الله غولن، المتهم بالوقوف وراء الانقلاب، إلى السلطات التركية.

وكان أوغلو دعا الولايات المتحدة مرات عدّة لتسليم غولن منذ فشل الانقلاب الأخير، الذي قاده مجموعة من الضباط الأتراك، بهدف الإطاحة برئيس الجمهورية.

كما اتخذت الحكومة التركية إجراءات عدّة للضغط على غولن أبرزها إغلاق ألف مدرسة، و15 جامعة تابعة له، فضلًا عن البنوك والشركات المملوكة لصالح الداعية المعارض.

في السياق، أكّد وزير الخارجية أنّ الاعتقالات ستطال عدد من السفراء الذين يتوقع أن يكون لهم صلة بالانقلاب، مؤكّدًا أنّ موظفين في السلك الدبلوماسي حصلوا على الأسئلة المؤهلة لهذه الوظائف، عبر تغلغل أنصار منظمة “فتح الله غولن”، في أقسام الموارد البشرية.

كما أصدرت السلطات التركية اليوم، مذكرات توقيف بحق 42 صحفيًا تركيًا، في إطار سلسلة التوقيفات والاعتقالات التي تهدف الحكومة من خلالها إلى القضاء على أي أثر خطر أن يعيد العملية الانقلابية إلى الواجهة.

وطالت سلسلة الاعتقالات آلاف العسكريين والقضائيين والعاملين في السلك التعليمي، من المتهمين بالانتماء لـ “الكيان الموازي” المعارض للنظام التركي.

تابعنا على تويتر


Top