عودة المياه إلى دمشق بعد أسبوع من توقف خط بردى

Untitled-63.jpg

عادت شبكة المياه المغذّية لمدينة دمشق اليوم الثلاثاء، 26 تموز إلى العمل، بعد نحو أسبوع من توقفها، الأمر الذي تسبب بموجة غضب واسعة بين سكان العاصمة.

وقال مدير المؤسسة العامة لمياه الشرب بدمشق وريفها، حسام حريدين، إن ورشات الصيانة والإصلاح التابعة للمؤسسة انتهت من إصلاح خط بردى المغذي لمدينة دمشق عبر نبع الفيجة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

واتهمت وسائل إعلام وصفحات في “فيس بوك” موالية للنظام السوري، قوات المعارضة بالمسؤولية عن تفجير الخط، الأمر الذي أرجعه ناشطون إلى اعتداءات “حزب الله” المتكررة على منطقة وادي بردى.

لكن مدير المركز الإعلامي في وادي بردى، أبو محمد البرداوي، نفى في حديثٍ إلى عنب بلدي إشاعات تفجير خط المياه المغذي لدمشق، مؤكدًا أن أحد الخطوط تعرضت للتلف جراء ضغط المياه، بعدما شهد صيانات متكررة.

ويشهد واقع المياه تراجعًا كبيرًا في دمشق خلال موسم الصيف الجاري، الأمر الذي أرجعه حريدين، إلى انخفاض منسوب المياه من مصادرها، فضلًا عن الضغط الكبير على الاستهلاك خلال موسم الصيف.

ويضطر سكان العاصمة إلى التعويض عن نقص المياه بشراء مياه الشرب المعلبة، وتعبئة الخزنات من الصهاريج غير الصالحة للشرب.

ويضاف واقع المياه إلى سلسلة الأزمات المعيشية التي يعاني منها سكان دمشق، حيث تشهد فترات تقنين كهربائي طويلة، فضلًا عن الأزمات الاقتصادية المتمثلة بارتفاع الأسعار، وبقاء الدخل في مستويات دنيا.

تابعنا على تويتر


Top