حصيلة ضحايا “الغندورة” في منبج ترتفع.. “التحالف”: نحقق في التقارير

GAAAANDOOOORA_MANBEEEEJ.jpg

آثار القصف على الغندورة في منبج (فيس بوك)

ذكرت القيادة المركزية الأمريكية أن الجيش الأمريكي يحقق في تقارير حول ضربة جوية تسببت بسقوط ضحايا بين المدنيين، قرب مدينة منبج في ريف حلب الشرقي، في الوقت الذي ارتفعت فيه الحصيلة اليوم.

ووفق بيان صدر عن القيادة الأمريكية في وقت متأخر من مساء الخميس 28 تموز، أوضح أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” نفذ غارات جوية في منطقة منبج خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأغار الطيران الحربي، منتصف ليل أمس، على بلدة الغندورة شمال غرب منبج، ما أدى إلى عددٍ من الضحايا ارتفعت حصيلتهم إلى قرابة 30 شخصًا، وفق تنسيقية المدينة، بينهم سبعة أطفال.

وكان الطيران نفذ مجزرة في قرية التوخار شمال مدينة منبج، ما خلف أكثر من 100 قتيل من المدنيين، في 19 تموز الجاري.

بينما يستمر القصف على مدينة منبح التي يتنازع تنظيم “الدولة” وقوات “سوريا الديمقراطية” لإحكام السيطرة عليها.

وأطلق ناشطون منتصف تموز الجاري وسم “منبج تباد” في إشارة إلى قصف مستمر يستهدف المدنيين ويوقع ضحايا، مع استمرار المواجهات على تخوم المدينة.

بدورها حثت منظمة العفو الدولية قوات التحالف على “مضاعفة جهودها لمنع سقوط ضحايا من المدنيين والتحقيق في انتهاكات محتملة للقانون الانساني الدولي”.

ولم يعترف التحالف الدولي رسميًا حتى الآن سوى بمقتل 55 مدنيًا، وعزى ذلك إلى إحداثيات خاطئة تلقتها الطائرات من “سوريا الديمقراطية”.

ووفق تقرير نشره “المعهد السوري للعدالة”، في 22 تموز، فإن نصف الضحايا المدنيين في منبج، منذ بدء الهجوم عليها، سقطوا إثر غارات التحالف.

 

تابعنا على تويتر


Top