سياسيون وإعلاميون وعلماء دين يغردون: ملحمة حلب الكبرى

FT676UHU8677YH4.jpg

مظاهرة مؤيدة لمعركة حلب- الأحد 31 تموز (عنب بلدي)

كان لإطلاق معركة حلب من قبل فصائل المعارضة السورية مساء أمس، الأحد 31 تموز، وقعًا كبيرًا  عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فغرّد الآلاف عبر وسم “ملحمة حلب الكبرى”، مهللين بالمبادرة التي تستهدف فك الحصار عن المدينة.

رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، سعد الحريري، كان في قائمة المغردين، وقال عبر حسابه الشخصي في “تويتر”: “حلب لن تسقط في أيادي المرتزقة! أبطالها ..أطفالها.. ملحمة حلب الكبرى”.

كذلك كتب الإعلامي السعودي البارز ومدير فضائية “العرب”، جمال خاشقجي، عن المعركة في “تويتر”، قائلًا: “قبل أسبوع اعتقدنا أننا خسرنا حلب. قبل شهر اعتقدنا أننا خسرنا تركيا. قبل عامين اعتقدنا أننا خسرنا اليمن. هذه الأمة تمرض ولكن لن تموت”.

الإعلامي اللبناني، جيري ماهر، رحّب بدوره بإطلاق المعركة، ودور الأطفال فيها من خلال إحراقهم الإطارات في مدينة حلب “من أوروبا هنا حلب، هنا أطفال لم ينتظروا اجتماعًا لمجلس الامن أو الناتو، وأعلنوا حظرًا جويًا فوق حلب”.

علماء دين عرب وخليجيون رحبوا بالمعركة عبر حساباتهم أيضًا، مؤكدين وقوفهم مع فصائل المعارضة في سعيها إلى فك الحصار عن المدينة، وأبرزهم محمد العريفي وعائض القرني ومشاري العفاسي وسراج الدين زريقات.

واحتل وسم “ملحمة حلب الكبرى” المرتبة الرابعة في “تويتر” بآلاف التغريدات خلال ساعات قليلة، ما يدلل على تفاعل عربي ومحلي بهذا الحدث.

واستطاعت فصائل المعارضة إحراز تقدم عسكري ملموس في الجهة الجنوبية الغربية من مدينة حلب، ودخلت فعليًا الأحياء الغربية الخاضعة للنظام السوري، في معركة أطلقوا عليها اسم “الغضب لحلب”.

تابعنا على تويتر


Top