الإعلام الإيراني ينعي قياديًا ثالثًا خلال “ملحمة حلب الكبرى”

wwwwwwwdggggggggggg6666.jpg

القائد الميداني فريد كاوياني (وسائل إعلام إيرانية)

نعت وسائل إعلام إيرانية قائدًا جديدًا في الحرس الثوري خلال المعارك التي تشهدها المنطقة الجنوبية من محافظة حلب تحت مسمى “ملحمة حلب الكبرى” مساء الاثنين 1 آب.

ورصدت عنب بلدي في موقع “فارس نيوز” أن القتيل فريد كاوياني كان قائدًا ميدانيًا للمعارك جنوب حلب، وهو من مدينة خلخال في محافظة أردبيل، ولفت إلى أن جثته ستصل إيران ليشيع جثمانه اليوم الثلاثاء في مسقط رأسه.

وأوضح الموقع أن إيران تنتظر جثة قتيل آخر يدعى سيد ناصر ناصري، وذكر أنه قتل بعد ثماني سنوات من “الدفاع المقدس”، على أن يصل جثمانه السبت المقبل إلى المدينة نفسها ليدفن هناك.

كما قتل النقيب محمد مرادي، صباح أمس الاثنين، خلال معارك حلب، ويبلغ مرادي من العمر 30 عامًا، ووصل إلى سوريا قبل 42 يومًا، ليقاتل ضمن صفوف مقاتلي فرع المدفعية “G-22” في سوريا، وفق وسائل إعلام إيرانية.

وتزايد عدد القتلى من “الحرس الثوري” في الآونة الأخيرة، وتركز العدد الأكبر من القتلى خلال معارك حلب وبالأخص في ريفها الجنوبي، الذي شهد منذ أشهر معارك بين قوات الأسد والميليشيات المقاتلة إلى جانبها، ضد فصائل المعارضة، متثلةً بغرفة عمليات “جيش الفتح”.

كاوياني هو القتيل الإيراني الثالث الذي تعلن عنه وسائل الإعلام الإيرانية خلال يومين، بعد أن وصلت فصائل “جيش الفتح” إلى قرية الشرقة على المحور الجنوبي لمدينة حلب في تقدم جديد، مساء أمس، لتصبح على مشارف “كلية المدفعية” في منطقة الراموسة، في معارك تهدف لفك الحصار عن الأحياء الشرقية من مدينة حلب، من خلال فتح طريق جديد جنوب المدينة.

تابعنا على تويتر


Top