قصف سراقب بالكلور.. “الائتلاف” يطالب مجلس الأمن بالتحرك تحت الفصل السابع

SDF56.jpg

اسعاف طفل في سراقب بعد استنشاقه لغاز الكلور (الدفاع المدني السوري)

طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية مجلس الأمن بالتحرك تحت الفصل السابع بعد قصف مدينة سراقب في ريف إدلب بغاز الكلور، مساء أمس.

وقال الائتلاف في بيان اليوم، الثلاثاء 2 آب، إن “مجلس الأمن الدولي مطالب بتحمل مسؤولياته بما يتعلق بتكرار استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل نظام الأسد”، مطالبًا بـ “اتخاذ تدابير عاجلة بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة لحماية الشعب السوري”.

كما طالب بتحمل المسؤولية في حماية المدنيين وفق القوانين الشرعية الدولية، ومنع جرائم الحرب وإيقاف التهديد الكيميائي المستمر على يد نظام الأسد وداعميه.

بيان الائتلاف جاء بعدما أفاد الدفاع المدني السوري أن الطيران الروحي استهدف الأحياء السكنية في مدينة سراقب ببرملين متفجرين، يحتوي كل منهما على خمس اسطوانات تحوي مادة الكلور مع كرات حديدية مختلفة الحجام، بحسب تقرير نشره اليوم.

وأسفر القصف بحسب المركز عن إصابة 33 مدنيًا، بينهم 18 إمرأة وعشرة أطفال بحالات اختناق، معظمهم في حالة حرجة.

واتهم ناشطون روسيا بقصف المدينة بالكلور انتقامًا لمقتل خمسة عسكريين، كانوا على متن طائرة مروحية سقطت، قرب قرية تل سلطان في ريف إدلب، مساء أمس.

من جهتها نفت موسكو على لسان، الناطق الرسمي باسم الرئاسة، دميتري بيسكوف، نبأ قصف مدينة سراقب بالكلور.

ووصف بيسكوف، بحسب مانقت وكالة “سبوتنيك” الروسية، الأنباء التي تحدثت عن قصف المنطقة التي سقطت بها الطائرة الروسية بـ “الخبر المختلق”، قائلًا “يصعب التعليق والرد على أنباء مسربة من هذا النوع، إذ ليس مفهومًا إلى ما تستند وما مصدرها”.

تابعنا على تويتر


Top