درعا تتصدر حصيلة ضحايا التعذيب خلال تموز

333d3d3d3d33d3d3d3d3d3d3d3.jpg

تعبيرية (إنترنت)

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان حصيلة ضحايا التعذيب خلال تموز الماضي، وبلغ عددهم 42 شخصًا وفق تقرير نشرته اليوم، الأربعاء 3 آب.

وسجل التقرير 41 حالة وفاة تحت التعذيب على يد القوات الحكومية، وحالة واحدة كانت فصائل المعارضة المسلحة مسؤولة عنها.

محافظة درعا سجلت الإحصائية الأعلى من الضحايا في تموز، بحسب الشبكة، وبلغ عددهم 15 شخصًا، بينما توزعت حصيلة بقية الضحايا على المحافظات وقتل تسعة أشخاص في ريف دمشق، وخمسة في حمص، وأربعة في كل من حماة ودمشق، وثلاثة في حلب، وواحد في كل من اللاذقية والحسكة.

وأوضح التقرير أن من ضمن حالات الوفاة تحت التعذيب ممرض وصحفي.

الشبكة ختمت تقريرها لافتةً إلى أن سقوط هذا الكم الهائل من الضحايا تحت التعذيب شهريًا، “يدلّ على نحو قاطع أنها سياسة ممنهجة تنبع من رأس النظام الحاكم، وأن جميع أركان النظام على علم تام بها”، مطالبةً مجلس الأمن بتطبيق القرارات التي اتخذها بشأن سوريا ومحاسبة جميع من ينتهكها.

ويُمارس التعذيب في سوريا بأبشع صوره وبشكل يومي منذ آذار 2011، ووثقت المنظمات والهيئات الحقوقية آلاف المعتقلين الذين قضوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري، وسط صمت دولي وغياب الإجراءات التي تجيز محاسبته لتنفيذه جرائم حرب وانتهاكه حقوق الإنسان في سوريا، وفق الشبكة.

 

تابعنا على تويتر


Top