نتائج “انقلاب” بصرى الشام: قائد “شباب السنة” قيد الإقامة الجبرية

ty67ujyu78o878i.jpg

حصلت عنب بلدي على وثيقة اتفاق مكتوب بخط اليد، مساء اليوم، الأربعاء 3 آب، تنص على وضع قائد قوات “شباب السنة” في مدينة بصرى الشام، أحمد العودة، قيد الإقامة الجبرية.

وثيقة اتفاق بين فرقة "شباب السنة" وهيئة الإصلاح في حوران- الأربعاء 3 آب (عنب بلدي)

وثيقة اتفاق بين فرقة “شباب السنة” وهيئة الإصلاح في حوران- الأربعاء 3 آب (عنب بلدي)

الاتفاق الذي تم بين “شباب السنة” وهيئة الإصلاح في حوران، بإشراف مباشر من محكمة “دار العدل في حوران”، جاء بعد هجوم مدنيين وعسكريين على مقرات الفصيل في بصرى الشام صباح اليوم، في حادثة شبهها ناشطون بـ “الانقلاب العسكري” في المدينة.

ونص الاتفاق، وفقًا للوثيقة، على تسليم أحمد العودة إلى فرقة “أسود السنة” كطرف ضامن، تحت الإقامة الجبرية، على أن يسلم إلى محكمة “دار العدل” حين الطلب.

كما ينص الاتفاق على تسليم علي الصباح ومحسن العقيل، وهما قياديان في “شباب السنة” ومحسوبان على العودة، إلى محكمة “دار العدل” أصولًا.

وشدد الاتفاق على منع تعدي أي طرف من أطراف النزاع، بضمانة هيئة الإصلاح في حوران، وفصائل الجبهة الجنوبية.

ورصدت عنب بلدي آراء بعض ناشطي المحافظة حول الحادثة، وأجمعوا على أن السبب يعود للظلم والمعتقلات التي يديرها الفصيل، في حين تحدث آخرون عن مقتل شاب من عائلة “الصطوف” في المدينة على يد “شباب السنة”، ما دعا إلى هذه “الانتفاضة”.

ويعتبر “شباب السنة” من أكبر الفصائل في درعا، وتأسس عام 2013، تحت اسم “لواء شباب السنة”، ويتلقى دعمه من غرفة تنسيق الدعم المشتركة “موك”، كما يعتبر العودة من أبرز القادة ضمن الغرفة.

تابعنا على تويتر


Top